6 وجوه إعلامية رحلت عن الشاشة في 2015

6 وجوه إعلامية رحلت عن الشاشة في 2015
6 وجوه إعلامية رحلت عن الشاشة في 2015
كتب: آخر تحديث:

6 وجوه إعلامية رحلت عن الشاشة في 2015

بعد حالة من الزخم شهدها الإعلام عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير، والذي تجلى في كم هائل من البرامج وتدشين عددا من القنوات الفضائية الجديدة، أخذت تلك الموجة في الانحسار تدريجيًا، وبدأت خرائط القنوات المكتظة بالبرامج والإعلانات تتهاوى تدريجيًا، ورحل عنها إعلاميون بعضهم كان له اليد الطولى في اختيار الرحيل، وبعضهم تم وقف برامجه دون رغبته، ولكن الأسباب وإن اختلفت فإن الرحيل دومًا يبقى في النهاية واحد والغياب عن الشاشة واقع لا مفر منه.

ويرصد المصري لايت في هذا التقرير أبرز الوجوه الراحلة عن الشاشة.

6. ريم ماجد

بعد قرابة العام ونصف العام من قرار الابتعاد عن الشاشة والتوقف عن تقديم برنامج «بلدنا بالمصري» على قناة «أون تي في»، عادت الإعلامية ريم ماجد إلى قناتها من جديد ببرنامج «جمع مؤنث سالم» الذي لم يلبث يمر عليه الشهر الواحد حتى أعلنت القناة توقفه، لترحل «ماجد» من جديد عن شاشة «أون تي في».

عرف عن ريم جرأتها وأنها لا تخشى في تصريحاتها لومة لائم، ففي لقاء لها على قناة «القاهرة والناس» مع طوني خليفة في برنامج «آسفين ياريس»، يوليو 2013، أثارت «ماجد» جدلًا واسعًا بتصريحاتها الجريئة، »، فحين سألها «طوني» «لمن تقولين آسفين ياريس» قالت: «لا يوجد رئيس يستحق ذلك، وكل من مر على مصر من الرؤساء والحكام منذ الفراعنة عليه أن ينحني أمام الشعب ويضرب له تعظيم سلام ويقوله آسفين يا شعب وكتر خيرك أنك جعلتني أحكمك».

5. منى سلمان

في مارس الماضي، خرجت الإعلامية منى سلمان لتعلن توقف برنامجها اليومي المذاع على قناة «دريم» الفضائية تحت مسمى «مصر في يوم»  والذي استمر عرضه قرابة العام ونصف العام، وأعادت «سلمان» توقف البرنامج لأسباب اقتصادية بحتة تمر بها القناة، وعجز فريق العمل عن إخراجه بالصورة التي تليق.

وقالت: «الإعلام عادة ما يتعرض لفترات مد وجزر ونحن في فترة جزر نفتقد فيها للأصوات المحترمة»، مشددة على أن تراجع البرامج السياسية هو نتيجة غياب الإعلام الحكومي وسيطرة المعلن، الذي لا يعترف إلا بأرقام الإعلانات.

كانت «سلمان» قد أوضحت في حديثها لشبكة «دويتشه فيله» الألمانية، أن «شعبية المذيع» لا تعني بالضرورة الجماهيرية، مشيرة إلى أن «هناك من الإعلاميين من يركز على قضايا تسعى لمخاطبة غرائز الناس، لأنه يسعى لأن يشاهده عدد كبير حتى يكون حاضراً في استطلاعات الرأي والإعلانات، لكن هذا لا يعكس احترام الناس لهذا الإعلامي».

4. أماني الخياط

في يوليو الماضي، تم استبعاد الإعلامية أماني الخياط من العمل بقناة «القاهرة والناس»، وهو الاستبعاد الذي فسرته «الخياط» في أسباب تتعلق بـ «جرأتها وأنهم يريدون إسكات صوتها الإعلامى الحر»، وأنها «تتعرض لمؤامرة من أحد الأشخاص بالقناة»، حسبما ورد بتقارير صحفية.

كانت «الخياط» قد تم استبعادها أيضًا العام الماضي من قناة «أون تي في» بعد إساءه وجهتها عبر برنامجها للشعب المغربي.

وتعود أماني الخياط مع بداية عام 2016 إلى الاشتراك في تقديم برنامج «توك شو» على شاشة التليفزيون المصري بعنوان «أنا مصر»، مع عدد كبير آخر من الإعلاميين.

3. سحر عبد الرحمن

في يوليو الماضي تم استبعاد  المذيعة سحر عبدالرحمن، التى كانت تقدم برنامج «نبض القاهرة» على شاشة «القاهرة والناس»،  دون أى توضيح للأسباب من الطرفين.

2. جيهان منصور

في الأول من يناير 2015 فوجئت الإعلامية جيهان منصور بتغيير قناة التحرير خطة عرض البرامج دون إبلاغها، إذ كان من المفترض أن يعرض برنامجها من الأحد وحتى الأربعاء، ولكن الخريطة التي أعلنتها القناة من خلال البروموهات جاء فيها أن البرنامج سيعرض يومين فقط هما الخميس والجمعة، ما اضطر الإعلامية إلى الرحيل عن القناة.

1. ريهام سعيد

في أكتوبر الماضي تم تجميد عرض برنامج «صبايا الخير» الذي تقدمه الإعلامية ريهام سعيد إثر موجة من الغضب والاستياء أثارتها حلقة «فتاة المول»، التي عرضت من خلالها «سعيد» واقعة تحرش ومعها عدد من الصور الشخصية للفتاة التي تم التحرش بها.

وعلى إثره أصدرت فضائية «النهار» المصرية بياناً صحفيًا تضمن اعتذارًا رسميًا لكل من استاء من الحلقة، وأكدت فيه تجميد برنامج «صبايا الخير»، وفتح تحقيقا موسعا بشأن الحلقة المثار بسببها الجدل، فيما ردت ريهام سعيد بإعلان استقالتها من «النهار»، وكتبت استقالتها على حساب البرنامج الرسمي على «فيس بوك»، ثم عادت وكتبت: «لن أتحدث الآن.. والحقيقة ستظهر يوماً من الأيام، وهي حقيقة صعبة وفوق قدراتكم على التخيل. وداعا يا مجتمع الفضيلة والحق».

6 وجوه إعلامية رحلت عن الشاشة في 2015