10 حيوانات مرعبة عاشت ما قبل التاريخ !

10 حيوانات مرعبة عاشت ما قبل التاريخ !
كتب: آخر تحديث:

10 حيوانات مرعبة عاشت ما قبل التاريخ !

33030373_10155840271097669_7937859179513905152_n

لم يكن الإنسان هو المسيطر دائماً على كوكب الأرض , حيث عاش قبله لملايين السنين العديد من الحيوانات المفترسة التي سيطرت على الأرض، وكان البقاء في وقتها للأكثر قوة فقط. نقدم لكم اليوم 10 من أكثر حيوانات ما قبل التاريخ اثارة للرعب :

 1- الميغاتير (Megatherium)

Image result for Megatherium

من الصعب تخيل أن حيوان الكسلان الحالى كان في أحد الأيام مخلوق مخيف، إلا أن سلفه القديم “الميغاتير” كان مرعباً للغاية , حيث كان تقريباً في نفس حجم الفيل، كما كان يمتلك مخالب كبيرة وقوية. وقد كان قادراً على الحركة ثنائية الأقدام بالرغم من أنه واحداً من أكبر الثدييات البرية المعروفة للإنسان إذ يصل وزنه إلى 4 أطنان، ويبلغ طوله حوالي 6 أمتار من الرأس إلى الذيل. ومن المعتقد أن هذه الحيوانات كانت تستخدم ذيلها كقائم ثالث من أجل دعم وزنها عند سحب فروع الأشجار حتى تتغذى على أوراقها، لكن هناك بعض الإدعاءات العلمية التي تزعم احتمالية كونه آكل للحوم. وعاشت حيوانات الميغاتير في مراعي وغابات أمريكا الجنوبية منذ 10 ألاف عام .

2- الأزداركتيات (Azhdarchid)

Image result for Azhdarchid

يعتقد العلماء أن حيوانات “الأزدراكتيات” كانت نوعاً من الديناصورات المجنحة، لكن تبين أنها أقرب في الصلة إلى الوحوش البحرية الضخمة التي عاشت في نفس الوقت خلال العصر الطباشيرى، وكانت هذه الحيوانات في نفس طول الزرافات تقريباً مع أجنحة يتجاوز عرضها ال15 متراً، ووزن يتعدى ال 230 كيلوجرام. كما تميزت برقابها الطويلة للغاية، ورؤوسها الضخمة الممدودة، بالإضافة إلى فكوك تشبه الرماح، ومناقير بلا أسنان، مما مكنها من أكل حيوانات أكبر من حيوانات البتروصورات الأخرى. وكان هناك جدل كبير في المجتمع العلمى حول قدرة هذه الحيوانات على الطيران بالرغم من حجمها الكبير، والإستنتاج الشائع هو أن الأزداركتيات كانت بالتأكيد قادرة على الطيران .

3- العظاءة المنجلية (Therizinosaurus)

Image result for Therizinosaurus

بالرغم من أن العظاءة المنجلية التي تعرف باسم “التريزينوصور” تميزت بحجم ضخم للغاية مع طول يصل إلى 10 متر، ووزن يبلغ حوالي 5 طن، إلا أن الشئ الذى يجعل هذه الحيوانات مخيفة جداً هو مخالبها هائلة الحجم الموجودة على كلاً من اصابعها الثلاثة في أطرافها الأمامية , حيث من المعتقد أنها وصلت إلى متر في الطول، مما يجعلها أكبر مخالب لأى حيوان معروف ، وتشير معظم الأدلة إلى أن هذه الحيوانات كانت على الأرجح كائنات عشبية على الرغم من مظهرها المرعب .

4- عقرب الجيكيلوبتروس (Jaekelopterus)

Image result for (Jaekelopterus

كان عقرب الجيكيلوبتروس هو المفترس الاقوى بين حيوانات المياه , حيث يعتبر أكبر المفصليات المكتشفة على الإطلاق مع طول يصل إلى 2.5 متر. ويمتلك هذا الحيوان الذى يعرف باسم “عقرب البحر العملاق” جسم مجزأ مع أطراف متعددة ذو وظائف مختلفة يحتوي بعضها على أشواك. وعندما يمدد زوائده المخلبية من فمه غريب المظهر، فإنها تضيف أكثر من متر إلى طوله الكلى. ومن المعتقد أن هذه العقارب عاشت قبل حوالي 390 مليون سنة في مياه الأنهار العذبة والبحيرات .

5- سمكة الدنكيلوستيوس المدرعة (Dunkleosteus)

Image result for Dunkleosteus

سمكة الدنكيلوستيوس التي عاشت قبل حوالي 360 مليون سنة كانت من أكبر وأشرس المخلوقات البحرية في وقتها , حيث لم تواجه هذه السمكة المفترسة الآكلة للحوم أي منافسة أو تهديد من الحيوانات الآخرى، وتمتعت الدنكيلوستيوس المخيفة بحجم خرافى وصل إلى أكثر من 9 أمتار في الطول، وحوالي طن في الوزن. وكان جسمها الخارجى مغطى بلوحات مدرعة مفصلية، كما كانت تمتلك بدلاً من الأسنان زوجين من الصفائح العظمية الحادة التي شكلت هيكل يشبه المنقار

6- الميغالانيا (Megalania)

Image result for Megalania

بالرغم من أن “تنانين كومودو” هى حالياً أكبر السحالي على كوكب الأرض، إلا أنها لا تقارن بسلفها القديم “الميغالانيا” التي تعتبر أكبر سحلية أرضية تم اكتشافها على الإطلاق. وسكن هذا الوحش الذى يعرف أيضاً باسم “السحلية السفاحة العملاقة” في جنوب أستراليا منذ ما يقرب من 50 ألف سنة، مما يعنى أن المستوطنين الأصليين ربما صادفوا هذه الحيوانات التي يبلغ طولها أكثر من 7 أمتار من الرأس إلى الذيل، ويصل وزنها إلى 680 كيلوجرام. ويشتبه أن هذه السحالى العملاقة كانت تمتلك غدد شفهية قادرة على إفراز السم، مما يجعلها أكبر الفقاريات السامة على مر التاريخ.

7- جيغانتوبيثيكوس (Gigantopithecus)

Image result for Gigantopithecus)

من المعتقد أن “جيغانتوبيثيكوس” كان جنساً من القرود التي تواجدت على الأرض إلى وقتاً متأخر يقرب على مائة ألف عام في المنطقة المعروفة الآن بالهند والصين ، ويعتبر الأورانغوتان هو أقرب حيوان لهذه المخلوقات مع بعض الإختلافات الكبيرة خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالحجم , حيث كان طولها يبلغ 3 أمتار، وتزن أكثر من 600 كيلو، وكان ذراعها يمتد لأكثر من 3.5 متر. وكانت قرود جيغانتوبيثيكوس أثقل من الغوريلا الحالية بحوالى 4 مرات، مما يعنى أن قوتها الخيالية وفرت لها حماية كبيرة، وجعلتها متفوقة على أي حيوان أخر تقريباً. ويعتقد العلماء أن انقراض هذه القرود كان نتيجة تغير المناخ الذى حول النباتات التي تتغذى عليها من الغابة إلى السهول العشبية، ولم تستطع القردة التكيف مع مصادر الطعام الجديدة .

8- ليوبلورودون (Liopleurodon)

Image result for Liopleurodon

كانت “الليوبلورودون” من الزواحف المفترسة المهيمنة من العصر الجوراسي الأوسط إلى المتأخر، وكانت هذه الزواحف البحرية قادرة على قتل أي مخلوق تقريباً. وبالرغم من أن وزنها بلغ حوالي 1700 كيلو، ووصل طولها إلى 7 متر، إلا أنها كانت تسبح بإمتياز عن طريق استخدام أسلوب الدفع بزعانفها الأربعة المطابق لفصيلة زواحف البليزوصورات التي تنتمي إليها. كما تميزت زواحف الليوبلورودون بأسنانها الحادة، وقوة عضتها الهائلة .

9- الساركوسوكس (Sarcosuchus)

Image result for Sarcosuchus

يتشارك الساركوسوكس في الشبه مع التماسيح الحالية بسبب جسده الطويل ومظهره المتقشر، إلا أنه في الواقع ليس تمساحاً بالرغم من أنه يمتلك العديد من الصفات المرعبة نفسها مثل الذيل الكبير، والفكين والعضلات القوية، والأسنان الحادة، وصفائح مدرعة تغطى جسمه من الرأس إلى الذيل. ومن المعتقد أن وزنه بلغ حوالي 10 أطنان. وأن قياس جمجمة أكبر أنواعه وصل إلى 1.5 متر. وعلى عكس التماسيح الحالية، ظلت هذه الزواحف تنمو بمعدل ثابت طوال حياتها .

10-  أرثروبيليورا (Arthropleura)

Image result for Arthropleura

تخاف معظم الناس من الحشرات والبق خصوصاً الكبيرة في الحجم، لكن جميع الحشرات في وقتنا الحالي من المستحيل أن تقارن بمخلوقات “الأرثروبيليورا” التي عاشت قبل حوالي 300 مليون سنة، وهى بالتأكيد أكبر اللافقاريات التي تم اكتشافها على الإطلاق، وتصل هذه الحشرات العملاقة إلى أحجام كبيرة بطول يبلغ حوالي 2.5 متر، وكانت على الأرجح المفترس الأساسى في بيئتها خلال أواخر العصر الكربوني .