هيو جلاس .. العائد من الموت

هيو جلاس .. العائد من الموت
كتب: آخر تحديث:

23633477_10155352777957669_2065910523_o

 

هيو جلاس هو صاحب القصة التي يصعب تصديقها، رجل تجاوز مشاعر الألم وتحدى الطبيعة وخاض المخاطر ليسترد حقه ويحقق العدالة. فترى كيف كانت حياته ؟ ولماذا يذكر في الروايات الشعبية باعتباره رمزاً للمثابرة والتحدي والنجاح
جذبت قصته اهتمام العامة في العام 1825، عندما قامت مجلة فيلاديلفيا الأدبية بالكتابة عن رحلته للنجاة من الموت بعد تعرضه لهجمة من دب أشهب ، وتحولت قصته لفيلم لأول مرة فى فيلم “رجل في البرية” (Man in the Wilderness) عام 1970 , لكن النسخة الأهم والأنجح لقصته جاءت من خلال الفيلم الشهير  The revenant من بطولة ليوناردو دي كابريو وتوم هاردي، وقد ترشيح الفيلم لحوالي 12 جائزة أوسكار حصد ثلاث منها بالفعل من بينها جائزة الاوسكار الأولى للنجم دى كابريو لأول مرة في حياته بفضل تجسيدة شخصية هيو جلاس

ولد هيو جلاس في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية لأبوين أيرلنديين ، وفي وقت لاحق انتقلت عائلته إلى الحدود الأمريكية وهناك نشأ وعمل في مجال الصيد مثله كمثل أغلب سكان هذه المناطق، حيث كانوا يخرجون في رحلات بعيدة بهدف اصطياد الحيوانات والحصول على الفراء وبيعه. ويعتقد أن جلاس كان أمياً فقد ولد في عصر تفشت فيه الأمية والجهل , هذا بالإضافة الى إمتهانه أعمال لا تتطلب القراءة والكتابة

في سنة 1816 عند سواحل تكساس وقع في قبضة مجموعة من القراصنة الذين كان يقودهم جون لافيت القرصان الشهير في منطقة خليج المكسيك، وأرغم جلاس على العمل معهم لمدة سنتين حتى تمكن من الفرار بالقفز من القارب والسباحة نحو شواطيء جالفيستون، قيل أنه بعد ذلك وقع في أسر قبيلة الباوني Pawnees الهنود الامريكيين، وعاش بينهم سنوات وتزوج إحدى نسائهم

كان هيو جلاس شاباً مغامراً وصياداً ماهراً إذ أنه كان يجيد القنص ولا يهاب المخاطر التي يتعرض لها الصياد خلال رحلاته في أعماق الأدغال، وهذا أكسبه سمعة جيدة في وسط تجار الفراء وحاول كل منهم إغرائه للعمل لصالحه , وفي سنة 1822 يستجيب جلاس ويشترك في حملة تحمل اسم رجال الجبل وهى بعثة إستكشافية متعلقة بصيد الفراء وقتل الدببة وصيد الحيوانات البرية

 

Image result for ‫هيو جلاس‬‎

اثناء الرحلة وبينما كان جلاس منهمكا في البحث عن طريدة فاجأته أنثى دب كانت مع إثنين من صغارها، أنثى الدب المنزعجة هاجمته وقبل أن يطلق عليها النار طرحته أرضا، ألحق الدب به أضرار بالغة، فقد مزقت فروة رأسه وكسرت ساقه وثقبت حلقه ، بجانب ما خلفته على جسده من جروح غائرة، لكن في النهاية تمكن جلاس من إطلاق الرصاص على الدبة ، كما أن صراخه بلغ مسامع رفاقه فأسرعوا إليه وقضوا عليها
بالنظر إلى الحالة المزرية التي كان عليها جلاس أدرك قائد الرحلة بأن الموت سيكون مصيره المحتوم لهذا قرر ترك رجلين معه مهمتهما دفن جلاس وفق الطقوس المسيحية بعد أن يلفظ أنفاسه الآخيرة ، الشابان اللذان بقيا مع جلاس هما بريدج 19سنة وفيتزجيرالد 23 سنة، وبدأ الرجلين على الفور تجهيز القبر، لاحقا إدعى الشابان بأن مقاتلي هنود الأريكارا هجموا عليهما مما أضطرهم للتوقف عن حفر القبر والهرب بعد ان أخذا السلاح الناري والسكين الخاصين بجلاس وما بحوزته من أموال وأغراض أخرى، كما أكدا للقائد بأن جلاس قد مات، أما بالنسبة للجزأ المتعلق بقتل إبنه من طرف الرجلين كما حدث في الفيلم فهذا محض خيال، حتى أنه لا يوجد ما يثبت أن جلاس لديه إبن بالأساس

 

Image result for ‫هيو جلاس‬‎

رغم الحالة التي كان عليها جلاس إلا أنه أستفاق من غيبوبته، فوجد نفسه وحيداً مع جراحه ومجرداً من سلاحه وأي شيء ممكن أن يساعده على إنقاذ نفسه، أدرك أن رفاقه تخلوا عنه وهو لا يستطيع حتى الوقوف، وأقرب مكان يمكن أن يلجأ إليه يبعد على مسافة تتجاوز 320 كم حيث يقع حصن كيوا على نهر ميسوري

حاول جلاس تسوية عظم ساقه المكسورة ولف حول نفسه جلد الدب الذي تركه رفاقه وبدأ بالزحف على بطنه، وحتى يتفادى إصابته بالغرغرينا وضع ظهره المجروح على جذع شجرة متعفن من أجل أن تأكل اليرقات اللحم الميت حول جراحه ، لم يكن يدرك حينها وهو على الحال التي كان عليها أنه بدأ رحلة ستدخله التاريخ

يعلم جلاس  جيداً بأنه لو يتتبع نهر” الجراند ريفر”  فسيلتقي بالهنود المعادين لهذا قرر أن يزحف بإتجاه نهر شايان Cheyenne وإعتمد على تل الرعد Thunder Butt ، وكان يتغذى على ما يجده في طريقه من توت بري وجذور حتى أنه هناك رواية تقول بأنه تمكن في إحدى المرات من إبعاد ذئبين عن جاموس صغير كانا يلتهمانه ليأكل بعدها من لحمه النيء، كما أنه إلتقى في طريقه ببعض السكان الأصليين من الهنود الغير معادين، هؤلاء قاموا بخياطة جلد دب حول موضع جراحه وقدموا له بعض الطعام والأسلحة ليكمل رحلته، عندما وصل إلى نهر “شايان” صنع لنفسه طوق بدائي ونزل به في النهر ليجرفه التيار النازل نحو حصن “كيوا” مبلغ نجاته، إستغرقت رحلة جلاس التي بدأها بالزحف على بطنه ستة أسابيع قطع فيها مسافة 320 كيلو متر وحيداً ومع جراح قاتلة ولكنه رغم كل ذلك وصل للحصن ونجا من الموت

 

Image result for ‫هيو جلاس‬‎

بعد فترة راحة ونقاهة طويلة، يقولون أن جلاس بدأ في البحث عن الشابين اللذان تخليا عنه وأخذا سلاحه بدافع الإنتقام ، وبعد البحث عنهما علم ان اصغرهم “بريدج” انتقل لمعسكر اخر فقرر أن يعفو عنه لصغر سنه، ثم وصلته أخبار عن “فيتزجيرالد” بأنه قد إلتحق بالجيش الامريكي وبأنه يتواجد عند حصن أتكينسون، وينتقل بالفعل إلى هناك فيعثر عليه ويسترد منه بندقيته المسروقة أمواله، لكنه يقرر أن يغفر له هو الأخر دون أن يتعرض له  بدلاً من الانتقام الدموي الذي ظهر في الفيلم.

 

Image result for ‫هيو جلاس‬‎

 جلاس لم يكمل عمله لحساب شركة جمع الفراء وعاد إلى الحدود ليعمل لحسابه الخاص كصياد وتاجر فراء، ثم عمل كصياد لحساب حامية الجيش الأمريكي , واستمرت حياته بصورة طبيعية حتى قُتل على يد مجموعة من الهنود الحمر أثناء قطعه لأحد الأنهار المتجمدة برفقة صديقين له، فقاموا بقتله وسلخ فروة رأسه لتنتهي بذلك حياته وتعيش أسطورته إلى الأبد.