هل تنام نوما صحيا.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية

هل تنام نوما صحيا.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية
هل تنام نوما صحيا.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية
كتب: آخر تحديث:

هل تنام نوما صحيا.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية

هل تنام نوما صحيا؟.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية؟.. تقول الدكتورة سهير الغنيمى، أستاذ مساعد الطب النفسى بكلية الطب جامعة عين شمس: “على عكس الشائع فكثير من الناس يعتبر النوم مرحلة الخمول والراحة، ولكن حقيقة الأمر أننا ننام بأجسادنا وتبقى عقولنا فى نشاط مستمر، فحين ننام يتوقف جسمنا عن النشاط، ولكنّ الدماغ يبقى نشطاً جداً ويؤثر النوم فى وظائفنا اليومية وصحتنا الجسدية والذهنية بأكثر من طريقة. 5 مراحل للنوم ولقد بدأ الباحثون بفهم تلك الطرق، حيث يمر الأشخاص عادةً بدورة نوم مؤلَّفة من خمس مراحل المرحلة، الأولى النُّعاس، المرحلة الثانية النوم الخفيف، المرحلة الثالثة النوم العميق، المرحلة الرابعة النوم العميق ذو الموجات البطيئة، وأخيرا نوم الريم “نوم حركات العين السريعة، وتتكرر هذه الدورة خلال ساعات النوم تباعا، وتستغرق دورة النوم الكاملة حوالى 90 دقيقة إلى 110 دقائق. الطفل يحتاج إلى 16 ساعة من النوم يوميا وأشارت د.سهير إلى أن كل شخص يحتاج إلى قسط معيَّن من النوم، وذلك وفقاً لعدَّة عوامل، ومنها السن، حيث يحتاج الأطفال عادة إلى 16 ساعة من النوم يومياً، بينما يحتاج المراهقون إلى 9 ساعات يومياً، بينما يحتاج معظم البالغين إلى 7 أو 8 ساعات تقريباً من النوم ليلاً، بالرغم من أنَّ بعضهم قد يحتاج إلى خمس ساعات فقط، أو عشر ساعات، واختلاف ساعات النوم يعد طبيعا تبعا للفرد ذاته، وما إذا كان النوم يقوم بوظيفته من نشاط وتركيز لليوم التالى، موضحة أن الأرق يعد من أكثر اضطرابات النوم شيوعا، وهو صعوبة فى دخول حالة النوم أو فى البقاء نائماً . وقالت الدكتورة سهير: يعانى الملايين من الناس من اضطرابات النوم المزمنة، وتؤثر اضطرابات النوم والحرمان منه فى العمل والقيادة والأنشطة الاجتماعية. ويعد الأرق المؤقت بين فترة وأخرى الأكثر شيوعا، حيث يتعرض له البعض بين الحين و الآخر تبعا لظروف حياتهم، وقد يحاول بعض الذين يعانون من الأرق شرب الكحول لمساعدتهم على النوم، وهذا خطأ سيتداركونه لاحقا، إضافة إلى مخاطر الخمور الصحية فإن الخمور قد يساعد الشخص على الدخول فى النوم، إنَّما يؤثِّر فى نوعية النوم التى تصبح سطحية أكثر وغير عميقة، وهذا يعد تدهورا وليس علاجا للأرق، كما يعانى المدخنون أيضا من نوم خفيف، ويستقيظون مبكرا، وذلك لانسحاب النكوتين من أجسادهم، وهذا يعلل تعود البعض على التدخين فور استيقاظهم . أعراض الأرق تشمل صعوبة الخلود للنوم وأوضحت د.سهير الغنيمى أن هناك أعراضا للأرق وتشمل صعوبة الخلود الى النوم فى الليل، والاستيقاظ أثناء الليل، الاستيقاظ باكرا، والشعور بعدم الراحة الكافية بعد النوم فى الليل، والتعب أو النعاس خلال النهار، العصبية، الاكتئاب والقلق، وصعوبة فى التركيز وكثرة الأخطاء والحوادث، والصداع الناجم عن التوتر، أعراض فى الجهاز الهضمى، والقلق المستمر بشأن النوم. وقالت د.سهير إن احتمال ظهور الأرق لدى النساء يعادل ضعفى احتمال ظهوره لدى الرجال، وتلعب التغييرات الهرمونية التى تحصل خلال الدورة الشهرية وعند انقطاع الطمث دورا فى ذلك، وتشكو عدد كبير من النساء من اضطرابات النوم المختلفة فى فترة ما قبل انقطاع الطمث، كما تزداد حالات الأرق مع التقدم فى السن، وتشير بعض التقديرات إلى أن الأرق يظهر لدى نحو نصف عدد الأشخاص الذين تجاوزوا سن الـ60 عاما. وأضافت أن العمل فى ساعات الليل أو فى ورديات متغيرة بوتيرة عالية، يزيد، فى كثير من الأحيان، من خطر ظهور الأرق، موضحة أن الاضطرابات النفسية قد تودى إلى الأرق والأكثر احتمالا الاكتئاب (Depression)، القلق (Anxiety)، الاضطراب الوجدانى Bipolar disorder، اضطراب ما بعد الكرب Post – traumatic stress disorder. اللجوء إلى عادات النوم الصحية وأوضحت د.سهير عادات النوم الصحية خلال خطوات بسيطة تكون سببا فى استعادة النوم الطبيعى، وتتمثل فى: الذهاب إلى النوم فى ساعة ثابتة والاستيقاظ فى ساعة ثابتة، التحكم فى المنبهات والتدخين وعدم استخدام الكحوليات، واستخدام غرفة النوم للنوم فقط، بمعنى عدم وضع تليفزيون أو أى شىء يثير اليقظة داخل غرفة النوم، وإذا لم تنجح هذه الخطوات فى التغلب على الأرق فاستخدام الأدوية تحت إشراف طبى قد يكون الخطوة التالية فى التغلب على الأرق، وللحصول على نتائج مرضية إذا كان الأرق عرض لبعض الأمراض السابق ذكرها يجب معالجتها أولا، وسوف يتحسن الأرق تباعا.
هل تنام نوما صحيا.. هل تعتقد أنك تنام عدد ساعات كافية كى يقنع جسمك ويعطيك الراحة الكافية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *