فيلم Isle of Dogs.. سرف من الكلاب المعتوهين في مهمة بحث وإنقاذ!

فيلم Isle of Dogs.. سرف من الكلاب المعتوهين في مهمة بحث وإنقاذ!
مراجعة فيلم Isle of Dogs.. سرف من الكلاب المعتوهين في مهمة بحث وإنقاذ!
كتب: آخر تحديث:
فيلم جزيرة الكلاب، هو فيلم أنيميشن من إخراج “ويس أندرسون”، وأداء صوتي من طرف كوكبة من نجوم هوليوود، أهمهم الممثل “إدوارد نورتون”، “براين كرانستون” بطل مسلسل Breaking Bad، الممثل “بيل موري”، النجمة “سكارليت جوهانسون” والعديد من نجوم هوليوود…

 

وتدور قصة فيلم Isle of Dogs حول انتشار انفلونزا كلاب في مدينة ميغاسكي الخيالية باليابان، الشيء الذي سيُلزم عمدة المدينة، المعروف عليه الفساد السياسي، لشن حملة ضد جميع الكلاب وإرسالها إلى جزيرة نفايات. أحد أبناء هذه المدينة اسمه “تاري” سيشرع في رحلة نحو الجزيرة للبحث عن كلبه واسترجاعه، حيث سيلتقي هناك بسرف من الكلاب الغريبة الأطوار، والذين سينظمون له في رحلته بحثا عن كلبه هذا في مغامرة مليئة بالكوميديا الغريبة والتشويق القريب من الخيال.
ربما سيقول لك البعض أن هذا عبارة عن فيلم رسوم متحركة موجه للأطفال، لكنه غالبا لم يشاهد الفيلم، لأن في اعتقاده هذا عبارة عن أنيميشن ثلاثي الأبعاد كالعديد من الأفلام التي تُصدرها ديزني. لكن هذا عمل سينمائي مختلف تماما عن البقية ولا أظنه سيعجب الأطفال بتاتا، لأنه من الرسوم المتحركة التي تكون موجهة للكبار.

 

مراجعة فيلم Isle of Dogs.. سرف من الكلاب المعتوهين في مهمة بحث وإنقاذ!

وهذا راجع للعديد من الأمور التي تجعله كذلك؛ أولا، تقنية stop-motion المُنجز بها الفيلم، والتي تعتبر لحد الآن أفضل ما شاهدته من أفلام مصورة بهذه التقنية الغير مألوفة، فالمخرج “ويس أندرسون” أبدع حقيقة في التعامل معها، ووصل بها لدرجة من الدقة والواقعية التي لا يمكن تصورها. تفاصيل شخصيات الفيلم تعتبر جد مثالية ومذهلة بشكل كبير، وإن لم تكن لك دراية بتقنية stop-motion، سيكون هذا الفيلم فرصة ممتعة للتعرف عليها، وحتى إن كنت على دراية بها، فهذا الفيلم يُعتبر لحد الآن أفضل ما قُدّم فيها بصورة تفوق المتوقع بشكل كبير.

الأداء الصوتي

ثاني شيء يُعتبر أهم راكائز هذا الفيلم هو الأداء الصوتي للممثلين، حيث سيقول لك البعض أن أفلام الأنيميشن لا تستوجب نجوم كبار من أجل تأدية أصوات فقط ولا يظهرون على الشاشة. إن كان الأمر كذلك، لن تجد المخرجين والمنتجين يتهافتون على أصوات نجوم كبار مقابل أموال طائلة، والدليل موجود في هذا الفيلم، هناك صوتي ممثلين كانا الأكثر تأثيرا وروعة ولعبت دور كبير جدا في جودة الفيلم، حيث هناك الأداء الصوتي للطفل الصاعد “كويو رانكين”، صاحب الأصول الكندية ـ الاسكتلندية ـ اليابانية، الذي أدى صوت شخصية الفتى “تاري” الذي يبحث عن كلبه، حيث كانت نبرات صوته وكلماته اليابانية قمة في الروعة!
هناك بطل فيلم Fight Club الممثل “ادوارد نورتون”، الذي كان وراء صوت إحدى شخصيات الكلاب الغريبة الأطوار عن جدارة! شخصية حمقاء، لكن رائعة. هناك أيضا مجموعة ضخمة من نجوم هوليوود وممثلين يابانيين أدو أدوار صوتية مختلفة، أفضلها كانت أصوات كلاب تعتبر هي الأخرى معتوهة عن جدارة، لكن ممتعة ورائعة جدا. أفضل ما تم تسجيله من أداءات صوتية يوجد في فيلم جزيرة الكلاب هذا.

 

المخرج ويس أندرسون Wes Anderson
المخرج ويس أندرسون
من لا يعرف المخرج ويس أندرسون، فقد فاته الكثير في فئة أفلام الكوميديا الممتعة والغريبة، التي لا تكون موجهة لمحبي الأفلام العادية والمستهلكة. فأفلام هذا الشخص أغلبها كوميدية، لكن ليس تلك الكوميديا العادية التي تعرفها والتي قد تنتظر منها أن تُفجرك ضحكا. أفلامه تدخل في فئة الأفلام التي يمكن أن نقول عنها مستقلة وليست عامة، وتركز على الناحية الفنية بشكل كبير. فاختياراته لإضاءة المشاهد مثلا لا تكون عبثية حيث يكون لها دور هام جدا في القصة، أو الديكورات والاكسسوارات والألوان التي تعتبر في بعض أفلامه من أهم العناصر التي يُركز عليها، مثل الفيلم الرائع The Grand Budapest Hotel من سنة 2014.

 

طريقة التصوير

وهذا دون نسيان طريقة تصويره وأخذ لقطات أفلامه، حيث يُعتبر من بين المخرجين الأكثر تفردا في اختيارهم لتموضع الكاميرا وتحركاتها، خصوصا في هذا الفيلم، التي تعتبر بالمناسبة من أهم الأمور التي زادت من متعة المشاهدة، حيث هناك بعض الكادرات التي لولاها لما فهمت المقصود من القصة. وبالتالي فاختياراته لطريقة التصوير السينمائية في هذا الفيلم تعتبر مهمة جدا، وإبداعية كثيرا.

 

مراجعة فيلم Isle of Dogs.. سرف من الكلاب المعتوهين في مهمة بحث وإنقاذ!
Image Courtesy of 20th Century Fox
القصة!
قبل الحكم على هذا الفيلم، دعنا نقول أولا أنه ليس من أفلامك المعتادة، وستُقدره فقط إن كنت من بين الذين يحبون، فعلا، تلك الأفلام الفريدة التي تحاول أن تكون كل مرة أكثر شخصيةً ولا نظير لها عن  البقية. فإن كنت تحب فقط أفلام الأكشن والأفنجرز وسبايدرمان واضربني واضربك وباتمان… فغالبا ستجد نفسك خائب الأمل بعد هذا الفيلم، لأنه كما قلنا، هو عبارة عن عمل سينمائي غريب، قصة أغرب؛ أو بالأحرى فكرته هي الغريبة، أما القصة فهي تعتبر عادية وتجري من الحدث أ نحو الحدث ب ثم تنتهي، لكن رحلة المرور بين أ و ب تعتبر رحلة ممتعة بشكل غير معتاد.