"غوغل" تنتهي من مشروع تطوير السيارة ذاتية…

"غوغل" تنتهي من مشروع تطوير السيارة ذاتية…
كتب: آخر تحديث:

 قرر وايمو، صاحب قسم السيارات ذاتية القيادة في “جوجل”، أن يبدأ اختبار أسطوله الجديد للحافلات الصغيرة على الطرق العامة في كاليفورنيا وأريزونا في وقت لاحق من هذا الشهر.

سيارة غوغل

سيارة غوغل

الحافلات الصغيرة، التي بنيت بالتعاون مع شركة فيات كرايسلر، كرايسلر باسيفيكا الهجينة تم تجهيزها مع جناح وايمو نفسه بأجهزة الاستشعار والرادار، وقد أعلن وايمو والهيئة الاتحادية للجمارك شراكتهما في أيار/مايو، وفي كلمة ألقاها في معرض ديترويت للسيارات يوم الأحد، كشف الرئيس التنفيذي للشركة جون كرافسيك أن وايمو ستقوم ببناء أجهزة استشعار والرادار والبرمجيات لسيارات الميني فان الجديدة نفسها.

وقال كرافسيك أن الشركة شعرت أن النظام يعمل بشكل أفضل إذا تم تطويره خصيصا للقيادة الذاتية بدلا من استخدام أجزاء خارجية، وإن وجود نظام واحد متكامل يعني أن جميع الأجزاء المختلفة للسيارة ذاتية القيادة يجعلها تعمل معا بسلاسة، مؤكدًا أن وايمو قادرة على خفض تكلفة النظام بشكل كبير.

القيادة من على السطح، والتي تستخدم أشعة الليزر لإعطاء السيارة صورة ثلاثية الأبعاد في العالم، قد تكلفت 75 ألف دولار قبل بضع سنوات، وقد خفضت وايمو التكلفة بنسبة 90 في المئة، وقد طورت نسختها الخاصة قصيرة المدى وطويلة المدى من الليدار، وقد قال إن القيادة بعيدة المدى لوايمو يمكنها رؤية لأبعد من ملعبي كرة قدم.

ولم يقل كرافسيك بالضبط كيف خفضت وايمو التكاليف. لكن الإعلان قد يشير إلى موردين مثل فيلودين، الأمر الذي يجعل ليدار، “كشف الضوء والمدى”، والأنظمة المستخدمة من قبل شركة فورد موتور وغيرها، ودلفي كورب، تطور نظام قيادة مستقل خاص به.

وقال وايمو مرارًا إنهم لا يخططون لبناء السيارات الخاصة، ولكنهم يعملون على توفير أنظمة ذاتية القيادة لشركات صناعة السيارات المعمول بها، وخدمات تبادل السيارات أو غيرها.

بالإضافة إلى الهيئة الاتحادية للجمارك، وأعلنت شركة هوندا موتورز مؤخرًا أنها تجري محادثات مع وايمو حول استخدام التكنولوجيا في سيارات هوندا.

وقال كرافسيك أن وايمو، والتي طورت سيارات ذاتية القيادة لمدة ثماني سنوات، يتوقع أن توفر اختبار قيادة يصل إلى ثلاثة ملايين ميل في أيار/مايو.