طاقة كبيرة في الأيام العشرة الأخيرة من…

طاقة كبيرة في الأيام العشرة الأخيرة من…
كتب: آخر تحديث:

هدوء ثم انطلاق
قد تعاني مطلع الشهر من تأخير وخيبة وإحباط نظرًا لموقع الشمس في برج الحوت ليل 20. لن تحصل على جواب حاسم أو محدد قبل هذا التاريخ. فالركود هو سيد الموقف  عزيزي الحمل والكواكب تدعو الى عدم التسرع لأن النتيجة هي ذاتها: لا جواب. وربما تكون بداية الشهر بطيئة وقليلة النفع وفارغة ومحبطة وسيبقى الجو هادئًا حتى ليل 20 كما أسلفنا حين تنتقل الشمس الى برجك حيث تشعر بانفراج واضح فتبدأ النتائج بالظهور وتحسم المواقف وتتوضح المشاريع والأهداف. فلا تعذب نفسك قبل هذا التاريخ بالركض وراء الأحلام. خصص الفترة الأولى أي الأسابيع الثلاثة الأولى لإعادة ترتيب بعض الأمور وللتخلص من القديم وغير النافع. اطو الصفحة السنوية بترتيب ونظام كي تبدأ صفحة أخرى أفضل وأنجح مع وصول يوم ميلادك. لن تسمع جوابًا شافيًا في الفترة الأولى ويجب أن توظف طاقتك في كل لحظة من كل يوم جيد. سوف تهبط عليك طاقة كبيرة ومميزة في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر تؤهلك لإجتياز الامتحانات بدون صعوبة.

مهنيًا: يحمل لك كوكب المريخ الذي في ضيافتك حتى تاريخ 10 الى انجازات كثيرة ونجاح وتحالفات تجذبك الى آفاق جديدة كما يشير الى التزامات سياسية جديدة وتغييرات تحصل في مجال عملك كما ان تناغم زحل والزهرة يفسحان امامك مجالات لتوسيع دائرة اتصالاتك الا انه ابتداء من تاريخ 11 ينتقل كوكب المريخ الى الثور ليسيطر عليك شعور بالتعب والإجهاد نظرًا لضعف الفرص وفراغ الحظوظ الأمر الذي يسبب لك القلق وذلك في الأسابيع الثلاثة الأولى. قد تعيش فترة إرباك وفشل أو خسارة بسبب كوكب عطارد الذي يعقد لك الاتصالات مع الاخرين ويعرقل امامك سير المفاوضات أو ربما تعرّض استقرار وظيفتك للمخاطر. حاذر من سوء تفاهم أو اصطدام بآراء الآخرين. لا تجازف بسمعتك ولا تخالف التعليمات. إنّها أسوأ فترات الشهر وأكثر توتّرًا وقد تقع خلالها ضحية ظلم واستفزاز. فترة دقيقة وشائكة قانونيًّا. إسع الى التسويات والمصالحات إذا أمكن ولا تبدأ جديدًا ولا تحسم أمرًا على الإطلاق قبل تاريخ 21. بعدئذ تنقلب المعطيات لصالحك كليًا وتتفاجأ على الأرجح بخبر سار قد يغير مصيرك .

عاطفيًا: إنه شهر جميل ودافىء يساهم في تقريب وجهات النظر وطرد الهواجس تعقد علاقات عاطفية واجتماعية مناسبة وقد يكون الحب والعشق على جدول اهتمامتك قد تقع في الغرام اذا كنت عازبا . إنه أفضل الأشهر للقيام بخطوة جريئة للفت اهتمام الأحباء. حاول إن كنت أبًا أو أمًا، خالًا أو خالة، عمًّا أو عمة لأن تعطي الأولاد مزيدًا من الوقت على حساب العمل، وأن تدخل معهم في نقاشات تأخذهم فيها على محمل الجد، وسرعان ما ستكتشف أن هؤلاء الأولاد قد كبروا وانت ما زلت تعتبرهم أطفالًا.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر آذار/مارس 2017:
1- مهنيًا: لا تستسلم وداوم على المحاولة حتى لو شعرت أن بعض الحواجز تنصب في طريقك فالآخرون ينظرون إليك كقادئد .
عاطفيًا: تعقد علاقة عاطفية واجتماعي مناسبة، وقد يكون الحب والعشق على جدول اهتماماتك، ويمكن أن تقع في الغرام .
صحيًا: لا تكثر من تناول المأكولات على مائدة العشاء، بل اختر الخفيف منها والخالي من الزيوت والسمن والنشويات .

2- مهنيًا: لا تحاول استدراج الآخرين الى الهاوية، لأن الأدوار ربما تنقلب ضدك يومًا ما.
عاطفيًا: لا تترك الشريك يفرض رأيه باستمرار، فذلك قد يصبح عادة سيئة لديه.
صحيًا: كن على تواصل دائم مع أصحاب الاختصاص للمراجعة بشأن الحمية التي تتبعها.

3- مهنيًا: أجواء جميلة ونجاح في الأعمال او الانطباعات، أدعوك الى مسايرة الظروف اذا  تعلّق الأمر بشراكة.
عاطفيًا: لا تتهور في مسألة يمكن أن تقودك بعيدًا جدًا، ابتعد عن كل ما يشوّه سمعتك لدى الشريك .
صحيًا: من الأفضل القيام بين حين وآخر بفحوص روتينية للتأكد من سلامة الجسم.

4- مهنيًا: تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقك ولا ترم الكرة في ملعب الآخرين بغية التهرب من المحاسبة، فأنت شجاع وقادر على المواجهة ما دمت محقًا .
عاطفيًا: قد تقع في الغرام إذا كنت خاليًا، أو تواصل علاقة بدأت في الشهر الماضي، لكن هذه المرة مطلوب منك درس خطواتك بدقة كبيرة .
صحيًا: تابع برنامجك الغذائي بانتظام، وواظب على ممارسة التمارين الرياضية المطلوبة منك لئلا تحصل على النتيجة المرجوة .

5- مهنيًا: لك حقوق لكن عليك واجبات، وهذا يوفّر لك مزيدًا من الاستقرار المستقبلي.
عاطفيًا: يوم عاطفي مميز قد يحمل إليك التغييرات والحسم إيجابًا بحسب مبتغاك.
صحيًا: حاول قدر المستطاع التخفيف من وطأة العمل والاهتمام بالوضع الصحي باستمرار .

6- مهنيًا: لا تدع الامور تمر مرور الكرام، وخصوصًا اذا لم تكن واثقًا بقدراتك الذاتية.
عاطفيًا: عليك ان تكون هادئًا وأكثر رصانة، لتتمكن من مواجهة الشريك بحججك المقنعة.
صحيًا: التخفيف من رفع الأحمال الثقيلة يريحك من آلام الظهر، فتجنب ذلك قدر المستطاع .

7- مهنيًا: يسود الاجواء المزيد من الإيجابيات وتختفي الانفعالات ويسد المنطق في العلاقات.
عاطفيًا: كثرة العتاب لا تنفع، وعليك نسيان الماضي و البدء مجددًا شرط الاستفادة من الماضي.
صحيًا: لا تنفعل أمام أقل الأمور السطحية، وامنح نفسك المزيد من الراحة.

8- مهنيًا: يبدأ مركور بالتراجع في برج الحوت ما يحمل بعض الحلول ويرطّب الاجواء ويشير الى السلام.
عاطفيًا: يكون التناغم واضحًا يوّلد اجواء عاطفية جيدة ولقاءات مشوّقة وحدثًا استثنائيًّا يخبّئ مفاجأة.
صحيًا: القيام برحلة ترفيهية إلى المناطق الجبلية وقطف بعض الأعشاب النباتية مفيد للنفس .

9- مهنيًا: يصلك خبر مهم جدًا هذا اليوم فيجعلك تشعر بارتياح وتلقى مساندة من الخارج وتحقّق نجاحات منقطعة النظير على الصعيد المهني.
عاطفيًا: ابتعد عن القسوة التي لا تناسبك لأنها تحجّر قلبك وتدمّر الحنان من عينيك.
صحيًا: بإمكانك القيام بأي مشروع ترفيهي يخفف عنك حدة التوترات التي تواجهها أحيانًا.

10- مهنيًا: أحد الزملاء يحمل إليك أخبارًا سارّة تنتظرها منذ مدة طويلة، وهذا ما ينعكس ايجابًا على مستقبلك العملي.
عاطفيًا: التضحية مطلوبة بشدة في بعض الأحيان، لكن عدم التفريط في الحقوق ضروري .
صحيًا: توقّ قدر المستطاع التعرض للبرد الشديد وما ينتج منه من زكام ومضاعفات.

11- مهنيًا: يوم يبشر بالهدوء والحلول والظروف المناسبة والمصادفات التي تخفّف من التشنّج.
عاطفيًا: إذا أردت اقناع الشريك بوجهة نظرك، فعليك أن تكون أكثر جديّة من السابق.
صحيًا: لا بأس في أخذ إجازة سنوية حتى قبل أوانها إذا  كان الوضع الصحي يستدعي ذلك .

12- مهنيا:ً القمر المكتمل في برج العذراء يدعوك إلى التراجع خطوة وإلى التفكير في كل ما آلت إليه الأمور، إياك أن تتصرف بانفعال وأن تتخذ قرارات متهورة .
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم فرصًا مهمة وتدخّلًا من قبل بعض الاصدقاء لمصلحتك، ويشير الى انتصار وانتعاش عاطفي كبير.
صحيًا: خير الأمور الوسط، ولا سيما الاعتدال في تناول الأطعمة الدسمة.

13- مهينًا: يوم واعد بتقدّم مهني أو ربّما اجتماعي، وتزدهر عملية التواصل مع الزملاء وتبدو العلاقات ممتازة.
عاطفيًا: ابتعد عن الأنانية التي لن تترك في علاقتك مع الشريك الا الاثار السلبية، فكن حذرًا.
صحيًا: ممارسة التزلج رياضة مفيدة تحرك مختلف أعضاء الجسم.

14- مهنيًا: يثير مركور في نفسك الرغبة في الاستثمار والبدء بمشروع جديد أو القيام بعملية شرائية، ما يستدعي نقاشات واسعة وعملية إقناع تستنفد طاقتك .
عاطفيًا: لا تتوقع أن يجاريك الشريك في افكارك، وخصوصًا إذا لم تقنعه بها أولًا.
صحيًا: لا تتشبث بآرائك في كل ما يتعلق بالشأن الصحي، الكلمة النهائية لأصحاب الاختصاص.

15- مهنيًا: تشعر بالارتياح بعد زوال الهواجس المهنية الضاغطة أو مسألة دَين عالقة.
عاطفيًا: حاول ان تتقرب من الشريك في كل ما يقوم به، فهو وفيّ اكثر مما تتصوّر.
صحيًا: تجنب باستمرار الإفراط في تناول الطعام مساء، وحاول الاكتفاء بما هو مفيد .

16- مهنيًا: نجاحك البارز في العمل في الآونة الأخيرة يعزز مكانتك كما اندفاعك وحبك للحياة، إنه اليوم المناسب للمغامرة .
عاطفيًا: صارح الشريك بحقيقة إحساسك، فهو أدرى بما يجول في داخلك من مشاعر.
صحيًا: لا تكلف نفسك أكثر من وسعها، وامنح الرياضة أكبر قدر ممكن من الوقت.

17- مهنيًا: كن مستعدًا لمرحلة جديدة في حياتك العملية، وهذا سيترك انطباعًا ايجابيًا عنك .
عاطفيًا: لا تتسرع في اتخاذ القرارات المهمة، فهذا قد يدفعك إلى الندم في فترة لاحقة.
صحيًا: خفّف عن كاهلك أحمال الآخرين، وانتبه لصحتك وسلامتك لتبقى قادرًا على القيام بمهماتك.

18- مهنيًا: لا تطلق العنان لمخيلتك في معالجة الأمور، بل حكّم عقلك حتى لا تندم مستقبلًا .
عاطفيًا: تتخلص من سوء تفاهم عابر مع الشريك، وتعالج الأمور سريعًا قبل تفاقمها.
صحيًا: معالجة الأمور بحكمة وروية تبعد عنك أسباب الانفعال وفقدان الأعصاب.

19- مهنيًا: الحسم مطلوب في الفترة المقبلة، لأن التردد قد تكون له عواقب وخيمة جدًا.
عاطفيًا: عليك ان تقف الى جانب الشريك، حتى يتمكن من تجاوز مشكلاته العائلية.
صحيًا: عليك التذكر دائمًا أن لا غنى عن الرياضة للمحافظة على الرشاقة.

20- مهنيًا: مواضيع مالية حساسة وقضية ديون ومستحقات ومشاكل تتعلق بسلفة او رهن، لا تراهن إلاّ على الصلب والأكيد والمتين.
عاطفيًا: تواجه تغييرات كثيرة، تصرف بذكاء ولا تقع تحت الانفعال والغضب لأن هذا مسيء إليك .
صحيًا: الموازاة بين العمل والاهتمام بالصحة تبقيك في حالة ممتازة ومريحة.

21- مهنيًا: تتاح فرص كبيرة أمامك ولكن انتبه من أن تكون مستغلًا من قبل الزملاء.
عاطفيًا: طموحك يسهل عليك الأمور العاطفية ويفتح امامك مجالات كثيرة لكسب قلب الشريك بسرعة.
صحيًا: حان الوقت لتبرهن للجميع أنك قادر على العودة إلى ما كنت عليه بالنسبة إلى وزنك .

22- مهنيًا: فكر مليًا واعترف بأخطائك فالاعتراف بالخطأ فضيلة، حاول ان تفصل بين أمورك المهنية والعائلية.
عاطفيًا: كُن عاقلًا وتفادَ الجدال والدخول في نزاعات مع الشريك مهما تكن درجتها من الأهميّة أو السخافة.
صحيًا: ما تقوم به أخيرًا بالنسبة إلى اتباع حمية يرتد إيجابًا على وضعك الصحي.

23- مهنيًا: بوسعك الاطمئنان، يساهم الحظ في تهدئة الأمور وإحلال السلام والطمأنينة.
عاطفيًا: في ما يتعلق بالحبيب انت مدرك تمامًا اهتمامه واستعداده للوقوف الى جانبك.
صحيًا: لا تعاكس الظروف ولا تجعلها تصيبك باكتئاب وعزلة تبقيك في أزمة نفسية.

24-  مهنيًا: لا تهدر وقتك في معالجة أمور ثانوية، فيما يفترض ان تهتم بما هو اكثر دقة.
عاطفيًا: عليك ان تلتقي الشريك في مكان هادئ، وهذا يساعد على توضيح الأمور.
صحيًا: استشارة الطبيب بين وقت آخر ضرورية، ولا سيما مع التقدّم في السن.

25- مهنيًا: تتضاعف مكاسبك وتتحقق مطالبك وتحاول أن تجد وقت فراغ لتملأه بإنجاز جديد يحقق لك النجاح الأكيد.
عاطفيًا: تبدي بعض ردات الفعل الإيجابية فتتحسن الأجواء وتزول الاضطرابات بينك وبين الشريك.
صحيًا: لا يخلو الأمر من المرور بظروف صعبة، لكن التماسك ضروري في هذه الحالة .

26- مهنيًا: نجاحك باهر، فأنت تبني أسسًا صلبة كالصخر ولن يقوى أحد على تدميرها.
عاطفيًا: دع قلبك يقرر واعط عقلك إجازة طويلة وامنح الشريك فرصة التعبير عن مشاعره .
صحيًا: لا تقع ضحية الاضطرابات النفسية العابرة ولا تتركها تتملكك فهي تسبب لك مشاكل كثيرة .

27- مهنيًا: قد يطلب اليك التنحي من مكان أو مساعدة الآخرين او القبول ببعض التنازلات، ويدعو هذا اليوم الى العمل خلف الستار.
عاطفيًا: كلامك الجميل يبعدك والشريك عن المشاكل العاطفية، وتحاول أن تكون اكثر ودًا معه .
صحيًا: تعامل مع الواقع الصحي بوعي وإدراك، ولا تخالف تعليمات الطبيب حتى لو كانت قاسية.

28- مهنيًا: القمر الجديد في برجك أي في الحمل ، يحثك على القيام ببعض الإنجازات والخطوات، وتثبت للجميع أنك جاهز وأهل للثقة .
عاطفيًا: اذا كانت الشكوك في مكانها، فعليك ان تظهر الحقيقة الى العلن حتى لا تلام.
صحيًا: لا تعر انتقادات الآخرين انتباهًا ولا تدعها تثير أعصابك، حاول التلهي بأمور تفيدك صحيًا.

29- مهنيًا: البحث في ملفات الماضي يكون جديًا لمصلحتك، وتلاحظ الفارق سريعًا.
عاطفي: الاستقرار العاطفي مهم جدًا، تندفع مع تأثير الحظ وتحظى بالشخص الذي طالما تمنيت العيش معه.
صحيًا: لا داعي إلى التوتر، تبدو مزاجيًا وقليل الصبر ولا سيما حين يتعلق الامر بأحد الاولاد .

30- مهنيًا: يزيل هذا اليوم كل الالتباسات السابقة ويجعلك أكثر تناغمًا وتعاونًا وتنسيقًا مع محيطك المهني .
عاطفيًا: لا تقدم للشريك أكثر مما يطلبه منك، فهو يكتفي بما تقدمه له من عاطفة وحب.
صحيًا: الاعتدال في ممارسة الرياضة هو أفضل الحلول، وكل ما عدا ذلك ليس ايجابيًا.

31- مهنيًا: تواصل جهودك واثقًا بالحظ الذي يرافق الخطوات، يوفر لك هذا اليوم إمكانات كثيرة وحماسة شديدة ويكون شعارك اليوم كل شيء أو لا شيء .
عاطفيًا: قد تخشى مشاعر تخنقك أو اعتراضًا عائليًا على علاقة لك. كذلك قد يثير غضبك تصرف لأحد الأولاد أو لأحد أفراد العائلة .
صحيًا: استغل الطقس الجميل وانطلق في رحلة مشي في المرتفعات حتى لو كانت مغطاة بالثلوج، فالمشي صحي لك .