صور السعوديين ضحايا الاعتداء الإرهابي في اسطنبول

صور السعوديين ضحايا الاعتداء الإرهابي في اسطنبول
كتب: آخر تحديث:

أنتهى عام ميلادي و بدأ أخر جديد و لكن ببداية دامية ، فرغم كثرة المجازر الأرهابية التي شهدها عام 2016 ميلاديا فيبدو أن العام الجديد لم يخلو من مثل تلك المجازر فقد بدأ أول ليالي العام الجديد بمجزرة دامية راح ضحيتها العديد من القتلى و الجرحى حيث أن تلك المجزرة كانت نتيجتها تسعة و ثلاثون قتيلا إلى جانب تسعة و ستون جريحا و شهدت أسطنبول أحداث تلك المجزرة البشعة التي قام بها من لا ينتمون إلى أي دين أو عقيدة فوالله الذي لا أله إلا هو أن ذلك العمل الشنيع لا يقبله رب السموات و الأرض و لم يحث عليه أي دين من الأديان السماوية ، و الجدير بالذكر أن ضحايا تلك المجزرة من بينهم سبعة أشخاص يحملون الجنسية السعودية فارقوا الحياة أضافة إلى ما يزيد عن عشرة جرحى ، رحمهم الله تعالى و ربط على قلوب زويهم وفي السطور القليلة القادمة سوف أعرض لكم صور الضحايا التي تداولها بعض أصدقائهم المقربين على موقع التواصل الإجتماعي تويتر أضافة إلى تداولهم الرسائل الأخيرة بينهم .

 صور بعض الضحايا و أخر رسائل واردة منهم …

– التوأم أحمد ومحمد

شابان توأمان في مقتبل العمر ، لقى مصرعهما في حادث أسطنبول الأليم  التوأم أحمد ومحمد

– لبنى غزنوي … لبنى غزنوي شابة عملت في أحد البنوك بمدينة جدة كما عملت في مجال التسويق و العلاقات العامة و تكنولوجيا المعلومات ، و كانت أخر أمنياتها التي سجلتها على الصفحة الخاصة بها في موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ” أن تسجل أكبر فرحة لها في 2017 ” وصفت نفسها على “تويتر ” قائلة :” أمرأة تحاول أن تصنع من حياتها إلهاما وإنجازا وفخرا ” . رحمها الله وألهم الصبر لذويها .  لبنى غزنوي أخر رسالة من لبنى تغريدة لؤي

– المحامية السعودية شهد سمان …

هي فتاة تبلغ من العمر ستة و عشرين عاما ، تعمل بمهنة المحاماة حيث تخرجت من قسم القانون و تدربت على المهنة لمدة أربعة سنوات و لديها أختان أكبر منها سنا و شقيقين أصغر منها ، و كانت تعشق الوقوف ضد أي ظلم ، رحلت عن عالمنا جراء تلك الأحداث الأرهابية الدامية ، و كانت أخر أمنيات شهد التي ذكرتها في رسالة عبر موقع ” سناب شات ” هو أن يتمتع كل أحبابها بسنة جديدة تمتلئ بالحب و السعادة حيث قالت ” “قريباً ستفتح لكم صفحة بيضاء لعام جديد ” ، لم تكن تعلم أنها لم تكن بجوارنا في تلك السنة بل ترحل عن عالما على يد باطشة لا تعرف للحق طريق ، و قد أكد شقيقها و يدعى ” سليمان سمان ” أن شقيقته قد من الله عليها بحب الجميع من الأهل و الأصدقاء و أنها الأقرب على الأطلاق من قلبه و أنه بفقدانها قد خسر الكثير ، و أن السبب وراء تواجدها في مكان الحادث هو أنها كانت تنتظر خاله و زوجته و أبنته الصغيرة لتناول العشاء ، و قد قال سليمان نصا : “كانت أختي ذات الـ 26 عاماً تنتظر في مطعم ريانا باسطنبول خالي وزوجته وابنته الصغيرة للعشاء في تلك الليلة بمنطقة ارتاكوي، وكانت على تواصل دائم معنا على الواتساب ، لكن ازدحام الشوارع أدى لتأخر خالي، وكتبت له وأسرته حياة جديدة” ، كما أكد سليمان على الأهتمام و التعاون الكبير و الدورالعظيم الذي قامت به قنصلية المملكة العربية السعودية في أسطنبول حيث قال نصا : ” القنصلية السعودية في اسطنبول تواصلت معنا وأبلغتنا بوفاة أختي، ويقوم خالي حالياً بإجراءات نقلها إلى جدة حيث من المتوقع أن يصل جثمانها الثلاثاء” .  شهد سمان أخر رسائل شهد

** الوزير المفوض والقائم بأعمال القنصلية عبدالله الرشيدان …

صرح الوزير المفوض بالقنصلية العامة في اسطنبول والقائم بأعمال القنصلية ( عبدالله الرشيدان ) أن عدد الضحايا السعوديين في أحداث أسطنبول الأليم يبلغ أربعة نساء و ثلاثة رجال ، هذا أضافة إلى عدد من الجرحى و المصابين  من بينهم ستة نساء أحد تلك النساء أصابتها خطيرة للغاية ، و قد أكد سيادته على عدم وجود أطفال بين الجرحى و أن القنصلية قامت بتقديم العلاج للمصابين على نفقة الدولة من خلال ستة مستشفيات كما تم توفير سكن ملائم لمرفقي المصابين .

** نقل جثمان المتوفين إلى المملكة ….

صرح السيد عبدالله الرشيدان أن القنصلية قامت بأتخاذ كافة الأجراءات اللازمة لتسهيل نقل جثمان المتوفين إلى أرض الوطن و ذلك بعد حضور عدد من أقارب الضحايا ، و قد تواصلت القنصلية  مع الطب العدلي في الجمهورية التركية من أجل تسهيل الحصول على  شهادات الوفاة الخاصة بالضحايا و من ثم  ترجمتها و بعد ذلك تصديقها حتى يتسلمها ذوي الضحايا .