صغار السن أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية

صغار السن أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية
صغار السن أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية
كتب: آخر تحديث:

صغار السن أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية

حذرت دراسة جديدة من احتمال زيادة إصابة الشباب بالسكتة الدماغية واعتلالات الشلل بواقع الضعف في شتى أرجاء العالم بحلول عام 2030.
وعلى الرغم من زيادة احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية مع تقدم العمر، فإن زيادة عدد المصابين من فئة صغار السن مع وجود عوامل خطر تبعث القلق من بينها زيادة محيط الخصر والسكري وضغط الدم المرتفع، تعني أنهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة.
وتعتبر الإصابة بالسكتة الدماغية ثاني أهم مسببات الوفاة على مستوى العالم بعد أمراض القلب، فضلا عن كونها كبرى العوامل المسهمة في حدوث إعاقة.
وتحدث الإصابة بالسكتة عندما تعترض جلطة دموية سبيل عملية إمداد المخ بما يلزم من الدم، ومن ثم يعاني المرضى من أعراض من بينها ترهلات الوجه والعجز عن رفع اليدين وهذيان الكلام.
وإذا لم يخضع المرضى لعلاج سريع فقد يصابون بأعراض جانبية طويلة الأجل من بينها اضطرابات الكلام والذاكرة والشلل وضعف الإبصار.
• زيادة الوعي:
ولاحظ أطباء أمريكيون زيادة تدعو إلى القلق في إصابة صغار السن ومتوسطي العمر من الأمريكيين، في الوقت الذي تتراجع فيه النسبة بين الفئة العمرية الأكبر.
وقال الباحثون “يعتقد صغار السن أن الإصابة بالسكتة مشكلة تواجه الكبار فقط، لكننا نحتاج إلى رفع وعيهم بهذا الشأن”.
وأوضحوا أن استخدام العقاقير المخدرة غير القانونية مثل الماريجوانا والكوكايين تزيد من إحتمال الإصابة بالسكتة الدماغية.

وقالوا “إن تفهم صغار السن لكيفية مواجهة السكتة الدماغية، ربما يسهم في تغيير سلوكهم”

صغار السن أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *