شهر الفرص للتعرف الى مجتمعات نافذة وقوية

شهر الفرص للتعرف الى مجتمعات نافذة وقوية
كتب: آخر تحديث:

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آذار/مارس 2017:
نجاح ورضى
كم هو جميل هذا الشهر وكم هي ميزة تأثيراته الإيجابية ولا أبالغ بالقول بأنه قد يكون من الأشهر الممتازة لاسيما في أسابيعه الثلاثة الأولى. سيفتح لك الفلك أبوابًا كانت موصدة ومقفلة في وجهك كما يقدم لك فرصًا للتعرف الى مجتمعات نافذة وقوية. تأتي الحلول من خلال معارف بعيدة وتتدخل ظروف غريبة لصالحك عزيزي العقرب، لتسير الأمور بصورة جيدة بل أفضل مما كنت تتوقع.
سيكون شهرًا مناسبًا جدًا لمتابعة المسيرة كما سوف تسنح لك الفرصة بإعادة تنظيم أولوياتك وأفكارك وبحل العقد والمشاكل. هناك انفراجات متتالية حتى تاريخ 20 وإذا تركزت الجهود خلال الأيام الأكثر حظًا لن يخيب ظنك أبدًا. بإمكانك تحقيق عدة انتصارات وتحقيق مكاسب. كما بإمكانك أن تنجح في تسوية قضية عاجلة أو مجمدة وتستقبل أرباحًا تعزز مكانتك الاجتماعية.
حاذر اختلاق المشاكل بسبب انتقال المريخ الى مواجهة برجك من الثور فكن مستعد لمواجهة أي شيء وبكل ما تملك من قوة وعزيمة بدون ديبلوماسية لكن حذار من عدم تعاون الفلك الدائم الأمر الذي سيسبب لك المتاعب. فأنت قد ترد التحدي بتحد أقوى والإستفزاز باستفزاز أشد.

مهنيًا: الحظوظ ممتازة والفرص مؤاتية حتى تاريخ 20 فلا تضيعها من يديك. ان كوكب عطارد في برج الحوت يقوي الحدس ويجعلك تكتشف النوايا ويعزز قدرتك على الكسب المادي وزيادة العائدات اصغ جيدًا لآراء الآخرين وراجع اقتراحاتهم. سوف تتفاجأ بوفرة الحظوظ وبالنجاح الذي ستحظى به لكنني ادعوك الى دعم الحظوظ بالجهود وستجد عندئذ أتك متفوّق على الكثيرين. قد تشعر بالتعب في الأيام الأخيرة وتتذمر من كثرة الواجبات. استعن بزميل لإنهاء العمل ضمن المهلة المحددة.

عاطفيًا: تعاني حياتك الشخصية من بعض التعقيدات بسبب كوكب الزهرة الذي يبدأ بالتراجع ما يعني ان العلاقة قد تشكو من سؤ التفاهم الذي يجعلك  تنشغل عن الحبيب بأمور متنوّعة كالعمل أو الدراسة أو حتّى الأمور اليوميّة، ولكن هذا ليس عذرًا لإهمال متطلّبات العائلة أو الحبيب. نسّق بين مختلف الواجبات ولا تسمح لبعض المتطفّلين بإزعاج مزاجك. حدّد الأولويات وأطلع الحبيب على كل ما يجري تفاديًا لحصول أي التباس. قد تكون الأسابيع الثلاثة من الشهر الذي قد يتحوّل سلبًا. لا تسمح للخلافات بأن تتأزم. حاذر من قطيعة أو جفاء.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر آذار/مارس 2017:
1- مهنيًا: يوم مهم جدًا تتركز فيه الأضواء على مسائل مهنية مهمة ويبثّ فيك النشاط والحيوية ويسهّل اعمالك.
عاطفيًا: قد تجد نفسك منهمكًا في حل بعض القضايا الطارئة، لكنك لا تفقد القدرة على التركيز، ما يسهل عليك عدم ارتكاب الأخطاء.
صحيًا: قد تكون مشغولًا بصحة أحد الوالدين أو المقرّبين، أو تتقرّب أكثر من شخص في العائلة يحتاج إليك .

2- مهنيًا: تمر باختبار جديد يتعلق بصراع على مركز في العمل، وقد تجد نفسك أمام استحقاق مهم. تمالك أعصابك ولا تشوّه سمعتك.
عاطفيًا: تذهب في أحلامك العاطفية بعيدًا، وقد تعود إلى الوراء لكي تتذكر ما كان، وتحدث تصحيحات في أخطاء ارتكبتها.
صحيًا: تمالك أعصابك تجاه الضغوط في العمل، قد تواجه لاحقًا ظروفًا أصعب وأكثر تعقيدًا .

3- مهنيًا: القمر في مواجهة برجك فيخفف الحيوية ويجعلك تميل إلى بعض الحزن والشعور بالعجز وترى أن الزملاء يتعاملون معك بطريقة غير مقبولة .
عاطفيًا: معاملة الشريك بطيقة حسنة تترك ارتياحًا عنده، وتولّد مزيدًا من الأجواء الجيّدة بين الطرفين.
صحيًا: ضع خطة واضحة لحياتك الصحية والغذائية، ونظم أمورك الرياضية.

4- مهنيًا: تتحسن العلاقة الشخصية بالزملاء وتتاح لك الفرصة للمصالحة وترتيب الأمور المهنية، باستطاعتك الوصول إلى نقاط مشتركة مع الآخرين.
عاطفيًا: يوم من الحميمية الزائدة في العلاقة بالشريك، لكن تبدلات جذرية في الأيام المقبلة تدفعك نحو مزيد من التواصل الإيجابي.
صحيًا: إختر من المشاريع المطروحة أمامك ما تعتبره الأنسب لمساعدتك على تحسين وضعك الصحي.

5- مهنيًا: تبدأ بتجسيد أعمالك ويكون التعاون مع الزملاء حتميًا لا بل ضروريًا ويجعلك متألقًا في حضورك وحديثك وطريقة إقناعك.
عاطفيًا: علاقة جديدة في الأفق، حاول أن تدرس الأمور بعناية كبيرة قبل الإقدام على أي خطوة .
صحيًا: أنصحك بالتروي والتصرف بهدوء وبعقلانية أمام من يحاول إثارة أعصابك.

6- مهنيًا: يبشرك هذا اليوم بأجواء ممتازة في مجالك المهني ويكون وضعك رائعًا، وتنهي اليوم وأنت في أحسن حالاتك .
عاطفيًا: تتمتع بجاذبية نادرة وتتاح أمامك غير فرصة للتعبير عن نفسك بلا قيود. عالج كل المسائل بحنكة وذكاء وتفاؤل.
صحيًا: خفف من تقاعسك عن القيام بكل ما يعود على صحتك بالفائدة. لا تدع القطار يفوتك.

7- مهنيًا: الحظ  إلى جانبك في الأيام المقبلة، حاول أن تستفيد من الوضع قدر المستطاع لتحقيق مكاسب طال انتظارها.
عاطفيًا: هدئ من اندفاعك تجاه الشريك، لأن ذلك قد يخلق عنده بعض الأنانية.
صحيًا: لا تكن لجوجًا لكي تفقد البدانة بين ليلة وضحاها، كن صبورًا واستمر في اتباع الحمية .

8- مهنيًا: تقطف قريبًا ثمار ما زرعته مهنيًا منذ مدة، وهذا ما يعزّز موقعك في العمل على نحو أكبر .
عاطفيًا: إمنح الشريك مساحات كبيرة للتعبير عن حقيقة مشاعره، وهذا يريحه كثيرًا.
صحيًا: كن من الحرصاء على صحتهم، ولا تتشبه بكل من يستهتر بها، فهم الخاسرون.

9- مهنيًا: بانتظارك عدد من العروض المغرية لتغيير عملك، لكن لا تتسرع في اتخاذ قرارات عشوائية قبل توضيح الأمور.
عاطفيًا: إتبع حدسك ووحيك العاطفي، القلب مليء بجديد هذا اليوم ويمنحك قوة وشعورًا بالنفوذ.
صحيًا: إنتبه لصحتك وسلامة قلبك، وتناول أدويتك بانتظام وتقيد بإرشادات الطبيب.

10- مهنيًا قد يثير هذا اليوم بعض الحساسيات ويجعلك متأففًا بعض الشيء، لكن ذلك لن يسبب لك مشاكل مع الزملاء.
عاطفيًا: عليك مواكبة الشريك خطوة خطوة، فهذا يساعد على رسم الخطط المستقبلية بجدية ووضوح .
صحيًا: لا تنغمس في السهر الطويل والتدخين والإفراط في تناول المشروبات الروحيّة.

11- مهنيًا: تتميز بإشراقك وبحضورك، وتعزّز موقعك وتتشجع على التقدم والمثابرة، وتزدهر الآمال وترتفع معنوياتك وتواصل سيرك بخطى تصاعدية .
عاطفيًا: قد تصل إلى وقت تجد نفسك عاجزًا عن تلبية طلبات الشريك، وهذا ما يصعّب الأمور بينكما.
صحيًا: باعد بينك وبين كل ما ينعكس سلبًا على صحتك، وقارب الخطى من كل ما يفيدك .

12- مهنيًا: يدخل مارس إلى برج الثور ويعاكسك ويحملك ربما مسؤولية كبيرة، لحسن الحظ يطلّ عليك الحظ ويكافئ مساعيك ويتحدث عن شراكة مهمّة جدًا .
عاطفيًا: تطالب الشريك بالتعهد بإيفاء وعوده أو يطالبك هو بذلك، وتجد نفسك محرجًا أمام بعض أسئلته .
صحيًا: تجد نفسك قليل الحركة ويسيطر عليك الخمول، فتحاول التخلص من ذلك بأي وسيلة .

13- مهنيًا: أنت عنيد بطبعك وتذهب حتى النهاية لكنك تقيم وزنًا لبعض التحذيرات، تقرر عدم الاستمرار على هذا النحو لئلا تحصد الخيبة.
عاطفيًا: الثقة المتبادلة توفر لك وللشريك مزيدًا من الراحة، فتفكران براحة أحدكما إلى جانب الآخر.
صحيًا: نفذ قرارك الذي اتخذته بشأن صحتك، والقاضي بوضع حد للإفراط في الطعام.

14- مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تحت الضوء ومشهورًا، وتخوض مواجهات مهمّة تعزز موقعك في العمل وتحصل على ما تريد.
عاطفيًا: تقرّب الشريك منك على نحو مفاجئ يثير إعجاكب، وقد تكون الغيرة هي أحد الأسباب الطبيعية لذلك.
صحيًا: لا تتوقف عما بدأت به لتخففيف وزنك، والنتائج في القريب العاجل، فلا تقلق.

15- مهنيًا: تحاط بالمحبين وتتجنب كل أنواع النقاشات والجدال، وتشعر بالقوة ما يحمّسك على اتخاذ المبادرة ومواجهة الأمر الواقع بشجاعة .
عاطفيًا: قد تحتاج لقاء الحبيب في مكان آمن وهادئ. تخوض تجربة جديدة.
صحيًا: لا تكثر من تناول المكسّرات والحلوى الغنية بالكريما، واستعض عنها ببعض الفواكه .

16- مهنيًا: معركة حاسمة وفاصلة مع أحد الزملاء في العمل، وبنتيجتها يتحدد مستقبلك المهني على نحو شبه نهائي تقريبًا.
عاطفيًا: قد يتضايق الشريك من ردّات فعلك الغاضبة، لكنّ العوامل الموجبة لا تستحق كلّ ذلك.
صحيًا: تتكيف مع إرشادات الطبيب الصحية، وتشعر بتحسن كبير يومًا بعد آخر.

17- مهنيًا: تكتسب إحدى العلاقات أهمية خاصة في حياتك وتلتقي أصدقاء. تنتمي إلى مؤسسة جديدة أو تلاقي تقديرًا أو تكلف بمهمة.
عاطفيًا: تحتفل بجديد، أو بانتصار. تنهال عليك علامات الحب من كل صوب وتحقّق رغبة دفينة طالما سعيت إليها.
صحيًا: بعض التمارين الصباحية مصحوبة بالإكثار من شرب المياه نهارًا علاج ناجح لحمية صحية .

18- مهنيًا: انتبه جيدًا لأنك تميل إلى المواجهة وطرح التحديات في كل المجالات حتى مع الزملاء والعاملين معك.
عاطفيًا: قد تلجأ الى إخفاء مكان إقامتك أو ترك منزلك أو تعتمد التنقل الدائم بين مكان ومكان لتختبر مدى حب الشريك لك.
صحيًا: عليك التروّي والصبر وعدم القلق والاهتمام بالصحّة ومراجعة الطبيب عند أيّ عارض .

19- مهنيًا: أحدهم يضع العراقيل في طريق تطوير العلاقة بالزملاء، لا تترك ترسبات الماضي تتغلغل إلى داخلك وتسبب لك اضطرابًا وانزعاجًا.
عاطفيًا: تكشف القناع عن عمليّة مخادعة، ما يتطلّب دقة وحذرًا وعدم المزج بين العواطف والمال.
صحيًا: عوارض القلق التي تعانيها بين حين وآخر تحرمك النوم المريح. راجع طبيبك.

20- مهنيًا: قد يبدو النمط بطيئًا نوعًا ما، ثم تتغيّر الأجواء ويولد مناخًا من التشويق والحركة الكبيرة.
عاطفيًا: قد تسافر والشريك في ظروف مريحة، لكن عليكما الحذر بشدة، ولازما مكانكما إذا استطعتما .
صحيًا: تحميك الأدوية من أخطار قد تطال صحتك أو سلامتك، وعليك حماية نفسك والتروّي في بعض الأحيان حتى لا تعاكسك الأقدار.

21- مهنيًا: أخبار سارّة وانفراجات مهمّة تطال الوضع المهني في الدرجة الأولى. كما تشهد حياتك الاجتماعية تقدمًا وارتياجًا كبيرين. تتحمّس لكل ما هوجديد وجريء.
عاطفيًا: تشعر بالجاذبية الزائدة وتترك أثرًا لدى الجنس الآخر. تتأجج العواطف وتفجر مشاعرك بقوة.
صحيًا: انتبه لصحتك وسلامتك، واحرص على وصول رسالتك من دون تحوير أو تهميش .

22- مهنيًا: لا تعتقد أن من الأفضل تأجيل خططك، بل نفّذ عندما تدعو الحاجة، وخصوصًا أنّ الديناميكية لا تنقصك والمخيّلة تثريك بأفكار جيدة.
عاطفيًا: تسحر القلوب بجاذبيتك التي تتغذّى من إعجاب الآخرين وحبّهم وبوحهم.
صحيًا: تشعر بصحة قوية كالصخر، وينتابك شعور بالراحة والطمأنينة.

23- مهنيًا: الشفافية تلفّ وضعك المهني، ويدوم ذلك طويلًا وتعود بعض الأمور إلى سابق عهدها من التطوّر.
عاطفيًا: قد يتناهى إلى مسامعك ما لا تحبّه أو قد يقع اللامتوقع. حذار لئلا تصاب بجروح أو تعرف حوادث مؤلمة.
صحيًا: ضع صحتك في أولوية اهتماماتك، إذا فقدتها فقدت كل شيء وتصبح عاجزًا عن القيام بشيء .

24- مهنيًا: افتح قلبك للجديد ولا تورط نفسك في عمليات مشبوهة وابتعد عن الصراعات والمواقف المحرجة.
عاطفيًا: أنت في أحسن حال وتعيش انسجامًا مع الشريك، قد تتعرّف إلى حبّ حياتك، إذا كنت عازبًا.
صحيًا: لا ينفع الندم بعد أن تكون قد تماديت في إهمال صحتك، وتصبح عندئذ أسير المرض والأدوية .

25- مهنيًا: تشعر بالارتياح والاطمئنان وتحاط بالزملاء المخلصين، ويؤدي هؤلاء الزملاء دورًا في تطوّر أعمالك وترقيتك.
عاطفيًا: تشدّ الأسماع إليك وتظهر فتخطف الأنظار، لكنك تصبو إلى الشراكة العاطفية والحب والأمان.
صحيًا: سارع إلى أحد خبراء التغذية واعرض عليه مشكلتك مع البدانة، فهو القادر على إيجاد الحل الناجح.

26- مهنيًا: ينتابك شعور بالارتياح الكبير، ولن تعجز عن حل كل المشكلات العالقة وإيجاد التسويات المناسبة لها.
عاطفيًا: الوضع العاطفي لا يشكو أي جفاء، وبانتظارك ارتياح عاطفي ومناخ جميل يفرض نفسه.
صحيًا: لا تكن عبد الشراهة المفرطة، وحاول أن تلهي نفسك بأي شيء يسليك ما عدا الأكل .

27- مهنيًا: الندم إذا جاء متأخرًا قد لا ينفع، لذلك يستحسن أن تبادر إلى تصحيح الأخطاء قبل أن تدفع ثمنها غاليًا.
عاطفيًا: يتعلّق بك الشريك ويلاحقك، بحيث لا تجد متنفّسًا لك وتحاول الهرب، في حين تهتم بأشخاص آخرين يختفون عن الأنظار أو يتحفّظون.
صحيًا: تكون الإغراءات كثيرة، إلا أن الوقاية خير من العلاج.

28- مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يدل على عمل أو عقد أو على ارتباط أو تجربة استثنائية وتتلقى أخبارًا طيبة لم تكن تتوقعها.
عاطفيًا: تعيش أجواء رائعة، ولن تلتبس عليك الأمور ولن تشعر بالضياع وعدم الاستقرار.
صحيًا: قد ينتابك إرهاق غير طبيعي، وتشعر بأنك عاجز عن القيام بأي نشاط.

29- مهنيًا: تشكو تراجعًا في المعنويات وتأخيرًا في المعاملات وبلبلة وتفتقد الحيوية، ومن الحكمة عدم استعجال الأمور على الاطلاق، تفاديًا لأي خيبة كبيرة .
عاطفيًا: ينتابك بعض الشعور بالتراجع المعنوي، ويترافق ذلك مع تردّد يفرض عليك الحسم قبل تفاقم الأمور مع الشريك .
صحيًا: الآلام العابرة التي تنتابك بين حين وآخر تحتم عليك زيارة الطبيب بأسرع وقت.

30- مهنيًا: تسمح لك الظروف بتحديد خياراتك وإعادة النظر في بعض الاتجاهات، وقد تتوصل إلى تسوية مالية .
عاطفيًا: تقريب وجهات النظر بينك وبين الشريك يلقى ارتياحًا عند الجميع، وتكون أصداؤه إيجابية على العلاقة .
صحيًا: تتمتع برشاقة لم تعرفها منذ مدة طويلة، سببها ممارسة الرياضة التي بدأت تعطي مفعولها .

31- مهنيًا: تتخلص من بعض الارتباك، ولن تنتابك أفكار سلبية، وتتصرف بطريقة جماعية، لكن حذار مخالفة الآراء وإثارة العداوات .
عاطفيًا: قد تشهد انفراجات عاطفية مفاجئة تدفعك إلى التعلق بالشريك أكثر فأكثر وتوطيد العلاقة بينكما .
صحيًا: لا تبخل على صحتك بكل ما يعود عليها بالنفع، ولا سيما ممارسة الرياضة المفيدة لها جدًا .