شاهد..أخطر فيلم رعب وقتل وعرى واغتصاب اثار جدل في تاريخ السينما

شاهد..أخطر فيلم رعب وقتل وعرى واغتصاب اثار جدل في تاريخ السينما
شاهد..أخطر فيلم رعب وقتل وعرى واغتصاب اثار جدل في تاريخ السينما
كتب: آخر تحديث:

أخطر فيلم رعب وقتل وعرى واغتصاب اثار جدل في تاريخ السينما

1980-cannibal holocaust
هو فيلم إيطالى أنتاج عام 1980 ويعتبر أحد أبشع الأفلام في تاريخ السينما إن لم يكن أبشعهم على الإطلاق وقد تم منعه فى أكثر من 60 دولة حول العالم وتم القبض على مخرج الفيلم بتهمة قتل الممثلين  والحيونات أمام الكاميرا

قصة الفيلم

تدور حول اربعة صحافيين يقومون بزيارة غابة الامازون للقيام بتحقيق حول قبائل آكلي لحوم البشر التي تعيش بها وبعد غيابهم قرابة الثلاثة اشهر يقوم استاذ علوم بالقيام برحلة الى الغابة بمرافقة دليل للبحث عنهم و يكتشفون ان الصحافيين قد قتلوا و لكنهم ينجحون في الحصول على تسجيلاتهم و يشاهدونها لدى عودتهم ليعرفوا ما الذى حدث لهم
الفيلم بشع للغاية وممتلأ بمشاهد القتل الوحشى والاغتصاب حتى الموت ومشاهد لإعدام بالخازوق وأكل لحوم البشر وإخراج جنين من بطن أمه وعمليات قتل للبشر ولحيوانات باختصار يتضمن الفيلم كل ما هو عنيف ومقزز بالأضافة لمشاهد عديدة من العرى والإباحية
رغم بشاعة الفيلم إلا أن ما أنتشر عن محاكمة المخرج وإعدامة بتهمة قتل الممثلين ليس لها أساس من الصحة فمخرج الفيلم لم يعدم
وله اعمال عديدة بعد هذا الفيلم

وكذلك الممثلين ظهروا مع المخرج في احد البرامج التلفزيونية على احدى القنوات الايطالية للحديث حول الفيلم
صحيح ان المخرج تم فتح تحقيق معه بالفعل و كان ذلك بسبب مشاهد قتل الحيوانات و ليس الممثلين حيث كان بالفيلم خمسة مشاهد قتل لحيونات بشعة للغاية منها مشهد قتل قرد بعد كسر جمجمته وأكل أجزاء منها وهو مازال حى وقد أعترف المخرج بواقعية مشاهد قتل الحيوانات بالفعل وهو ما تجرمه السلطات الإيطالية وتم إطلاق سراح المخرج ولكن بعد أن قام بإعادة تصوير بعض المشاهد الدموية أمام المحكمة لتتبين أنها كانت بالفعل مزيفة

لماذا حصل الفيلم على كل الشهرة و الانتقاذ ؟

بكل بساطة لجرئته التي كانت سابقة لعصرها، هذه الجرءة تتلخص فيما يلي :

– مشاهد القتل
اعتقد ان الكثيرين انخدعوا بها في تاريخ صدور الفيلم، و لكن ببعض التدقيق في المشاهدة يتبين انها كلها تمثيل في ثمثيل، اذ في اثناء التحقيق معه طلب من المخرج القيام بنفس احد مشاهد القتل من الفيلم -لا داعي لذكره- و هو ما نجح فيه بالفعل..
ساخذ ثلاثة امثلة لمشاهد قتل من الفيلم و ساحاول تفسيرها.. اول صحافي يقتل كان واقفا و محاطا بافراد القبيلة الذين يضربونه، تنحرف الكاميرا لاجزاء من الثانية و عند عودتها نجد الشخصية مغطاة بالدماء !! و لا تلبث جتثه ان تنقسم الى نصفين.. ما الذي حدث في تلك الاجزاء من الثانية ؟ قام الطاقم بايقاف التصوير، اتجهوا كلهم الى قاعة الاكل و تغذوا واستراحوا و شاهدوا لقاء كرة القدم، و بعد ذلك عادوا الى التصوير ببطل مليء بالصباذغة الحمراء، او بدمية !! صحيح ان المؤثرات كانت سيئة نوعا ما في تلك الفترة، و لكنها كانت كافية جدا لقيام بتلك الخدعة، مشهد ثاني اضحكني كثيرا، و هو مشهد قتل الصحفية بعد اغتصابها، الصحفية ملقاة على الارض، و فتيات القبيلة يضربنها بعصي، اعتقد انه ليس ضروريا ان تكون دقيق الملاحظة لتلاحظ قوة الضربات التي كانت اشبه ما يكون بالتدليك !!.. مشهد القتل كان سريعا هنا، الفتاة تضرب و هي محاطة بعدة فتيات بحيث لا ترى وجهها ولا رأسها، بعد لحظات ياتي شخص حاملا رأسها المقطوعة و يلوح بها لكاميرا يحملها اشخاص كان من المفترض انهم هربوا !!!!.. المشهد الثالث كان قطع قدم الدليل بعد ان لذغته افعى، القدم قطعت عند الركبة، و قد تم التركيز على المشهد و على الصباغة الحمراء و بعض “الاختراعات” التي تخرج من قدمه و التي تشبه الامعاء !!، حسب علمي المتواضع ان القدم فيها عضلات و عظام و اشياء من هذا القبيل، و حسب علمي ايضا ان الامعاء توجد في البطن و ليس في الركبة !!

– قتل الحيوانات :
هذه هي المشاهد الوحيدة التي كانت واقعية في الفيلم، و يتاكد ذلك بمجرد مشاهدتها لان المؤثرات في سنة انتاج الفيلم لم تكن قوية لتلك الدرجة !! كانت هناك خمسة مشاهد، قتل افعى في البداية، قتل فأر ثم سلحفاة ثم خنزير و في الاخير قرد – من كل فن طرب -، و هي كما سبق الذكر واقعية و لم تكن تمثيلا، حتى المخرج اعترف بذلك لاحقا لما حققت معه السلسطات الايطالية، و قال بالحرف الواحد :”لقد احترمنا فترات الصيد !!”..

– مشاهد العري :
صحيح ان مثل هذه المشاهد نجدها في نسبة كبيرة من الافلام، و لكن تمت المبالغة فيها بشكل كبير جدا في هذا الفيلم، اذ انطلاقا من النصف الثاني من الفيلم، لا يمر مشهد دون ان يكون فيه عري.

– مشاهد الاغتصاب :
كانت تمثيلا فقط، غير انها كانت جريئة جدا، اذ نشاهدها واضحة و لكن ليس لدينا اي دليل “شرعي” على حدوثها – شرح الواضحات من المفضحات !! -، و اعتقد ان من شاهد جزئي فيلم الرعب الحديث The Hills Have Eyes سيكون شاهد مشهدي اغتصاب – واحد في كل جزء – تشبه الى حد ما المشاهد الموجودة في فيلمنا، لذا ليس هناك اي داعي لاعطاء هذه النقطة اكثر مما تستحق..

مشاهدة الفيديو

أخطر فيلم رعب وقتل وعرى واغتصاب اثار جدل في تاريخ السينما

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *