حقائق ومعلومات لا تعرفها عن جهاز المخابرات الروسية « الحصان الأسود في الحروب»

حقائق ومعلومات  لا تعرفها عن جهاز المخابرات الروسية « الحصان الأسود في الحروب»
حقائق ومعلومات لا تعرفها عن جهاز المخابرات الروسية « الحصان الأسود في الحروب»
كتب: آخر تحديث:


يُعتبر جهاز المخابرات الذراع الطويلة للدول، حيث تعمل مثل تلك الأجهزة على جمع المعلومات ثم تحليلها واستغلالها لحماية بلدانها أو زعزعة استقرار الدول الأخرى , وتعتبر المخابرات الروسية من أقوى أجهزة الاستخبارات حول العالم، كيف لا وهي امتداد طبيعي للجهاز السابق إبان مرحلة الاتحاد السوفييتي سابقاً , واليوم نستعرض معاً بعض المعلومات المثيرة عن جهاز المخابرات الروسية ال KGB

 1- (KGB ) هو اختصار لاسم جهاز المخابرات في زمن الاتحاد السوڤييتى ، وتأسس جهاز المخابرات السوفيتي لأول مرة عام 1917 , وبعد انهيار الاتحاد السوڤييتى، استبدلوه سنة 1991 بجهاز FSK او خدمات مكافحة المخابرات الفيدراليه ثم عادوا ليغيروا اسمه سنة 1995 لـFSB  او خدمات الامن الفيدرالى للاتحاد الروسى.

2- الكيه جى بى كانت لديه العديد من المسئوليات تشمل عمليات المخابرات خارج الاتحاد السوڤييتى و حماية القاده السوڤييت المهمين، والاشراف على قوات حرس الحدود ومراقبة سلوكيات الناس بشكل عام داخل الاتحاد السوڤييتى. ومن اشهر الناس الذين كانو ضحايا للقهر الذى كان يمارسه الكيه جى بى ” الاديب الروسى اليكساندر سولزينيتسين و العالم النووى اندرى ساخاروڤ و الاتنين حائزين على جائزة نوبل.

3- الكيه جى بى كان يعتبر اكبر جهاز مخابرات فى العالم ، حيث يقدر الباحثين عدد الموظفين الذين عملوا فيه بحوالى نص مليون موظف: منهم 200 الف فى حرس الحدود.

4- أعلنت المخابرات الروسية عن زيادة موازنتها عام 2006 بنسبة 40% تقريبًا، دون الإفصاح عن حجم المبلغ.

5- اطلع الجمهور في الاونة الاخيرة على اسماء ابطال الاتحاد السوفيتي مثل غيفورك فارتانيان وزوجته جوهر وبطلي روسيا مثل أليكسي بوتيان وأليكسي كوزلوف. وكلهم من رجال الاستخبارات الروسية اللذين قاموا بمهام خطيرة.

6- الكية جى بي يعد أول جهاز مخابراتي يحصل على سر القنبلة الذرية من مشروع “مانهاتن”. كما استطاع أن يحصل على معلومات مسربة عن التكنولوجيا المتقدمة أولا بأول من العالم الغربي.

7- لعبت المخابرات الروسية دورًا في حرب العراق، حيث قامت بنقل بعض أسلحة صدام إلى سوريا.

8- عمل الرئيس الحالي بوتين كضابط في المخابرات الروسية لمدة 16 عاماً، حيث كان يتجسس لصالح وكالة الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية بين عامي 1975 و1991 وبعد انهيار الحكومة الألمانية الشرقية الشيوعية، عمل في قسم الشؤون الدولية في جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية، حيث قام بمراقبة بنية الطلاب الجسدية لكي يضم بعضاً منهم للمخابرات الروسية، وفي عام 1991 إستقال من المخابرات، وعندما بدأ الإنقلاب ضد الرئيس السوفيتي آنذاك، قرر بوتين أن ينحاز للطرف المناهض للشيوعية.

9- قال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إن اسمه خلال التعليم في أكاديمية “كي جي بي”  كان “بلاتوف”، فلكل شخص اسماً مستعاراً لأن العمل يفرض مسبقاً مستوى عالى من السرية.

10- عدد كبير من الأشخاص الذين عملوا في السفارات السوفيتية والأمريكية متورطين في نوع من التجسس، ويتم طرد الدبلوماسيين وغيرهم من الجواسيس المزعومين بسبب أنشطتهم .

11- قامت الاستخبارات الروسية لأول مرة برفع السرية عن أنشطة أخطر جاسوس عرفته البشرية , وذلك في معرض أقامته في موسكو احتفت فيه بأخطر جاسوس سابق لديها، برفع السرية عن وثائق خطيرة حول نشاطه المخابراتي الإبداعي واختراق صفوف الخصوم العقائديين. وعرضت الاستخبارات الروسية وثائق سرية خطيرة عن حياة العميل “كيم فيلبي” , وتكشف الوثائق أن العميل الشهير كانت حياته سرية تماما، ولكنه خلف أثرا ساطعا في تاريخ قرن بكامله , ومن بين المفارقات المثيرة أن خبراء شؤون الاستخبارات الغربيين كانوا يعتقدون انه لو لم يتم الكشف عن اختراقات فيلبي وتجسسه لصالح السوفيات، الذي اضطره للهرب إلى موسكو، فإنه كان سيتولى منصب مدير جهاز الاستخبارات البريطانية ، وهذا لو حدث كان سينزل ضربة قاصمة بالعمليات الاستخباراتية البريطانية والغربية في دول المعسكر الشيوعي , كما يكشف الخطة الرهيبة التي رتبتها الاستخبارات السوفيتية لهروب فيلبي من بيروت في عام 1963 على متن سفينة سوفياتية توجهت خصيصا لإنقاذ أخطر وأهم عميل في تاريخ روسيا .

12- في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين ، شن جهاز “كي جي بي” عملية تنصت ضخمة مكنته من التنصت على المحادثات الهاتفية لهنري كيسنجر احد اهم رجال الساسة الامريكية , وأن رئيس جهاز المخابرات الروسية يوري أندروبوف كان يستمتع بالأستماع الى مكالمات كيسنجر وخطيبته نانسي ماجنيس Nancy Maginnes.

13- في عملية أطلق عليها اسم “فلامنغو” ، تم وضع اجهزة تصنت في غرفة الاجتماعات الخاصة بعقد اجتماعات سرية رفيعة المستوى من قبل مسؤولي البنتاغون و قد تمت ترقبها من قبل عملاء الكي جي بي في سيارة تحمل لوحات دبلوماسية على بعد ربع ميل .

14- يحتفظ KGB بملفات ملايين الأشخاص في الداخل والخارج. اذ صرح عميل سابق ان الفكرة كانت في العثور على معلومات ضارة واستخدام تلك الحلول التي تستهدف الأفراد. و فهناك المئات من الصفحات الطويلة عن بعض الصحفيين الغربيين تحتوي على أشياء مثل نسخ المحادثات الهاتفية ، ونسخ من الرسائل وإدخالات دفتر الملاحظات ، ومحاولات تجنيد ، وإمكانية استخدام ما يعرف باسم ” فخ العسل ” من خلال إستخدام عاهرة ما لأغواء الهدف , واضاف قائلاً : “كان كل عملنا على مر السنين يدور حول معالجة وتحليل المعلومات وتقديم الاستنتاجات وإبقاء فمنا مغلقا حول ما نعرفه”.