تيسلا X 2017 سيارة المستقبل لعائلات الطبقة…

تيسلا X 2017 سيارة المستقبل لعائلات الطبقة…
كتب: آخر تحديث:

أطلقت تيسلا موديل X القائم على موديل S الهاتشباك، لكنها كهربائية بالكامل ذات أبواب خلفية طراز فالكون وينغ، والتي تسيرها شحنة كهربائية واحدة لمدى 350 ميلا في دورات الاختبار الرسمية. وكما هو الحال مع نموذج S، سوف تكون متوفرة في مجموعة من المحركات، مع كل تطوير يؤدي إلى زيادة النطاق والأداء. وتأمل تيسلا أن ترغب كل عائلة في اقتناء هذه الـSUV الكهربائية، حيث تقدم مجموعة من خيارات الشحن، من توصيل المحرك بشاحن في المنزل باستخدام واحدة من الضواغط، والتي يمكن أن تحول البطارية من فارغة لمشحونة بنسبة 80 في المائة في 40 دقيقة فقط.
تيسلا X 2017 سيارة المستقبل لعائلات الطبقة الوسطى

وكانت تيسلا موديل X  تستهدف في الأساس الطبقة الوسطى، على الرغم من العقبات العديدة التي اعترضت سبيلها. وتمثل السيارة الجديدة جزءا من رؤية مؤسس الشركة إيلون موسك بشأن جعل السيارات التي تعمل على الكهرباء اتجاها عاما في عالم السيارات. ووصل سعر السيارة الجديدة إلى نحو 80.400 ألف جنيه استرليني، وهو أقل من نصف سعر سيارة “تيسلا إس” الرائدة.
تيسلا X 2017 سيارة المستقبل لعائلات الطبقة الوسطى

وبدأ الجمهور في استخدام سيارات تيسلا في أغسطس/آب عام 2013، وبيعت من هذه السيارات في الولايات المتحدة الأميركية وهولندا وسويسرا والنرويج. أما حاليا تنتج الشركة سيارات من الأنواع الفاخرة التي تستهدف الطبقات الغنية، ويصل معدل إنتاج الشركة إلى 50 ألف سيارة سنويا. ويأتي هذا النموذج بعد نجاح نموذج “أس” لهذه الشركة الأميركية، ويعتبر الكروس أوفر الأول في تاريخ الشركة. ويتسع النموذج الجديد لسبعة ركاب بشكل مريح مقابل خمسة ركاب في النموذج السابق، وسيحتفظ بأبوابه الجناحية كما في النموذج السا بق، إلا أن تيسلا نموذج “إكس” أثقل من “النموذج أس” حيث أشارت المعلومات المتوفرة عن النموذج الجديد أن هذا الاخير يزن أكثر من النموذج السابق بنحو 10%. وتتوفر السيارة الجديد لتسلا على البطارية نفسها الموجودة في نموذج S بقدرة تعادل 90 كيلووات / ساعة (حوالي 402 كم) و85 كيلوواط/ ساعة (حوالي434كم).
تيسلا X 2017 سيارة المستقبل لعائلات الطبقة الوسطى

وتخطط تيسلا لجعل نفسها جزءا من الاتجاه السائد في صناعة السيارات برفع معدل الإنتاج إلى نصف مليون سيارة سنويا بحلول عام 2020. ويقول مراقبون إن هذه السيارة الجديدة تأتي في وقت دقيق بالنسبة إلى شركة “تيسلا “، خصوصا مع هبوط أسعار النفط العالمية، الأمر الذي يشكل خطرا على مبيعات الشركات المنتجة للسيارات الكهربائية. وتصغر السيارة الجديدة سابقتها بنحو 20% من حيث الحجم، وتستطيع السيارة السفر لنحو 290 ميل دون عملية شحن كهربائي، اعتمادا على نظام  الشحن الذاتي، كما تحتوي على نظام للحماية الذاتية، يشبه نظام الطيار الذاتي.

وجاء تقييم السيارة على النحو التالي:
1.  المساحة 8/10
2.  الراحة 8/10
3.  تصميم لوحة أجهزة القياس 8/10
4.  سهولة القيادة 6/10
5.  متعة القيادة 7/10
6.  الموثوقية 7/10
7.  الاقتصاد في استهلاك الوقود 10/10
8.  القدرة على تحمل التكاليف 6/10
9.  الأمان 8/10
10. المواصفات القياسية 6/10