تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية

تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية
تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية
كتب: آخر تحديث:

تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية

تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية، وتعاني كثيرًا، حتى تسطيع الهرب بهم وحمايتهم.. هذا هو الدور الذي تعلبه سلمى حايك في فيلمها الجديد “سبتمبر في شيراز”.

وتبدأ النجمة المكسيكية اللبنانية، سلمى حايك، خلال أيام في تصوير أولى مشاهدها في الفيلم، والمقرر طرحه في أعياد الربيع لعام 2016.

والفيلم مأخوذ عن نص روائي، يحمل نفس الاسم للكاتبة داليا صوفر، لأحداث واقعية، ويدور حول فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات، وتحاول عائلتها الهرب من طهران بعد قيام الثورة بها.

“سبتمبر في شيراز” من إخراج واين بلير، ويشارك سلمى في البطولة الأميركي، أدريان برودي، وشهره آغداشلو، وبشار رحال، وبيرس بروسنان.

وشاركت سلمى حايك مؤخرًا في الدورة السادسة والثمانين من مهرجان كان السينمائي الدولي، بفيلمها “حكاية الحكايات”، للمخرج الإيطالي ماثيو غاروني، قد عرض في المسابقة الرسمية، وهو يتناول إحدى الروايات الإيطالية المكتوبة في القرن الـ16، التي تعتمد على الخيال وتضم مجموعة من الحكايات.

تتحمل سلمى حايك مسئولية عائلتها وتحاول أن تحمي أطفالها، بعد إندلاع الثورة الإيرانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *