بالصور| وجهات سياحية آسيوية لم يكتشفها الزوار بعد

بالصور| وجهات سياحية آسيوية لم يكتشفها الزوار بعد
كتب: آخر تحديث:

تعتبر آسيا وجهة سياحية مثالية لمحتلف أنواع المسافرين، فهي تقدم التنوع الطبيعي و الإقامات الفاخرة و المعالم السياحية وغيرها، كما أنها تضم بعض الجواهر الخفية التي لا يعرفها الكثيرون، حيث أن زيارتها تتطلب الاستعانة بمرشد سياحي محنك، ومن الغابات الاستوائية المطيرة القديمة في ماليزيا إلى مدينة ما قبل التاريخ في كوريا الجنوبية، نتعرف على 12 من هذه البقع بالصور:

راجا امبات جزر، اندونيسيا: للباحثين عن المغامرة ومحبي الغوص، واستكشاف الكهوف و اللوحات الصخرية القديمة:

جيونجو، كوريا الجنوبية: تضم الكثير من المعابد و أطلال القصور، والمقابر، ولا تبعد سوى ساعات قليلة عن سيول:

يالا، سريلانكا: يمكن للسياح مشاهدة مجموعة من الحيوانات البرية في حديقة يالا الوطنية التي تضم واحدا من أكبر تجمعات النمور في العالم، وكذلك الطاووس، التماسيح، الدب الكسلان، والفيلة:

لاداخ، الهند: تضم الكثير من الأديرة البوذية، وهي منطقة جميلة تفخر بالطبيعة الخلابة:

 

كامتشاتكا، روسيا: تزخر بالينابيع الساخنة، والبراكينوهي موطن لوادي السخانات الذي يعد أحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو:

 

تايبيه، تايوان: يمكن للسياح التعرف على ثقافة البلاد في متحف القصر الوطني أو ضريح الشهيد الثوري الوطني، أو القيام برحلة إلى الحديقة الوطنية Yangmingshan :

 

Danum وادي، ماليزيا: تقع في جزيرة بورنيو الماليزية، وادي Danum هي الغابات الاستوائية المطيرة القديمة التي لا يعرفها سوى عدد قليل من المسافرين بسبب قواعد الحفظ الصارمة في المنطقة:

 

ماتسوياما، اليابان: تقع أقدم الينابيع الساخنة في اليابان في ماتسوياما، وهو المكان المفضل لدى السكان المحليين، ويعود  الحمام المعروف  باسم دوغو أونسن Honkan إلى القرن الــ19، ولا يزال مثالا رائعا على العمارة التقليدية الشعبية خلال تلك الفترة الزمنية.

 

طاجيكستان:  سوف يجد زوار المدينة الكثير للقيام به في دوشانبي، أكبر مدينة في طاجيكستان والتي تحولت بسرعة إلى مدينة حديثة، أما بالنسبة لأولئك الذين يفضلون التنزه في الهواء الطلق، فإن جبال بامير التي غالبا ما يشار إليها باسم “سقف العالم” تقدم تجربة المشي لمسافات طويلة:

Mrauk U، ميانمار: تضم الكثير من المعابد القديمة التي تحيط بها التلال الخضراء المورقة:

 

ماكاو، الصين: يرجع تاريخ هذه المنطقة إلى القرن الــ16، وكانت في الأصل مستعمرة برتغالية، وهذا هو السبب في كون الزوار يشعرون بالتأثيرات الآسيوية والأوروبية أثناء زيارتها، وتضم مزيجا من المعابد الصينية مع أنقاض كنيسة القديس بولس التي تعود إلى القرن ال17:

 

صلالة، عمان: تقدم صلالة قليلا من كل شيء: جمال الشواطئ، الصحراءالمترامية الاطراف وأشجار النخيل، وثقافة غنية والتاريخ: