اعتبار بورش الألمانية أكبر شركة مصنعة للسيارات…

اعتبار بورش الألمانية أكبر شركة مصنعة للسيارات…
كتب: آخر تحديث:

يمكن لبورش 911 أن تتسارع من صفر إلى 60 ميل/ساعة  في أقل من خمس ثوانِ، ولكن تفردها لا يقتصر على تلك الحقيقة ، بل في كل مرة يبيع تاجرًا واحدة منها، أرباح الشركة المصنعة ترتفع من 0  إلى 14 ألف جنيه إسترليني على الفور.

بورش أكبر شركة مصنعة للسيارات ربحا على الكوكب

وهذا ما يجعل العلامة التجارية الألمانية الشهيرة أكبر مصنع لصناعة السيارات ربحًا على هذا الكوكب ، وفقًا للأرقام التي كشفت الأسبوع الماضي ، فقد أكدت الشركة المصنعة للسيارات التي تتخذ من شتوتغارت مقرًا لها أنها باعت 237.778 سيارة في عام 2016 ، بزيادة 6% عن العام السابق مع زيادة أرباح التشغيل بنسبة 14% لترتفع إلى 3.9 مليار يورو.

بورش أكبر شركة مصنعة للسيارات ربحا على الكوكب

وتعمل بورش بها في نحو 14،200 £ للسيارة ، من أي وقت مضى أنه يتحول ، وبتلك العملية الحسابية تجد أنها تكسب 14.200 جنيه إسترليني عن كل سيارة تصنعها ، وهو ما يعني أن بورش يمكنها شراء سيارة فورد فييستا زيتيك جديدة “بسعر 13.795 جنيه إسترليني” بأرباح سيارة واحدة مما تبيعها.

بورش أكبر شركة مصنعة للسيارات ربحا على الكوكب

وأكدت الشركة المصنعة للسيارات الأخبار إذ أشادت بـ 2016 على أنها أنجح عام في تاريخ الشركة ، مع المستويات القياسية من حيث التصنيع والإيرادات والنتيجة التشغيلية وعدد الموظفين.

وحققت العلامة التجارية المزدهرة عائدة إجماليًا قدره 22.3 مليار يورو، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 4% ، فوق إحصاءات 2015 ، ونتيجة لذلك فإن أرباح بورش الآن أكثر مرتين عن كل سيارة تبيعها في حين تنافس السيارات الفاخرة مثل بي ام دبليو ومرسيدس بنز.

من ناحية أخرى تكسب فيراري نحو 54 ألف جنيه إسترليني ، على كل نموذج يسلم إلى العملاء على أساس 400 مليون يورو ربح حققته في المدى الأخير ، على الرغم من بيعها 8014 وحدة فقط طوال 2016 ، وهذا يعني سيارة مقابل كل 29 بورش تم بيعها.

وتثبت هذه الميزانيات تحول الأمور لصالح السيارة الألمانية ، التي تم توسيع نطاقها خارج السيارات الرياضية الراقية على مدى العقدين الماضيين ، وتظهر أرقام المبيعات أن سيارات الدفع الرباعي في شكل ماكان وكايين ، تسلط الضوء على سبب حرص شركات صناعة السيارات الفاخرة الأخرى على تصنيع محركات الدفع الرباعي بدءً من جاكوار إف- بيس، إلى مازيراتي ليفانتي، وبنتلي بنتايغا.

أما سيارة ماكان، بورش الرياضية متعددة الاستخدامات التي تم إطلاقها في عام 2014، فهي الأكثر شهرة في شركة السيارات، حيث بلغ عدد الوحدات المصنعة 95.642 سيارة في العام الماضي ، وهذا يمثل 40% ، من المبيعات كافة ، وهو ما يقرب من ثلاثة أضعاف سيارة 911 “في الأشكال كافة ، من كاريرا إلى GT3 آر إس” التي بيعت في عام 2016 ، ليست سيئة كسيارة دفع رباعي سعرها 45.915 جنيه إسترليني.

ولم تكن أكبر سيارات الدفع الرباعي، كايين، تحول سئ ، فقد باعت بورش 70.867 أكثر من منافستها رينغ روفر ، والتي هي تقريبًا نفس مواصفات كلًا من بوكسستر، كايمانز ، باناميراس و 911 “مجموعة بورش بالكامل من غير سيارات الدفع الرباعي” معًا.

وقال أوليفر بلوم ، رئيس مجلس إدارة بورش، في مؤتمر صحافي سنوي في شتوتغارت “إن البيان المالي السنوي الناجح يشهد على جودة إستراتيجيتنا ، بورش تمثل نمو القيمة المخلقة ، ونحن نركز على العملاء السعداء، والعائدات الصلبة والوظائف الدائمة”.

وأضاف لوتز ميشكه ، نائب بلوم “مع هامش ربح يزيد عن 17% ، لا تزال بورش من بين أكثر شركات صناعة السيارات ربحية في العالم ، مفتاح هذا الإنجاز هو أن لدينا مجموعة فريدة من المنتجات و لدينا هيكل تكلفة صحي”.

وتابع ميشكه “نتوقع أن نرى نموًا معتدلًا من حيث التسليم والإيرادات في العام المالي الحالي لعام 2017 ، على الرغم من استمرار عدم اليقين الاقتصادي والسياسي في مناطق مختلفة من العالم ، أما من حيث نتيجة التشغيل، نحن نسعى جاهدين لتتناسب مع قيمة العام السابق، شريطة أن تظل أسعار الصرف مستقرة”.

وبحلول نهاية عام 2016، نمت قوة العمل في بورش بنسبة 13٪ لتصل إلى 27.612 موظفًا ، وجاء الطلب على المزيد من العمال هو مزيج من زيادة الإنتاج واستمرار تطوير بورش للمركبات المستقبلية، بما في ذلك الكهربائية فئة E التي من المقرر طرحها للبيع في عام 2020.